الرئيسية / رياضي / مرحلة الذهاب من المحترف الأول بالأرقام والإحصائيات… اتحاد العاصمة الأفضل,الوفاق والعميد يخيبان, وبلوزداد يغرق
elmaouid

مرحلة الذهاب من المحترف الأول بالأرقام والإحصائيات… اتحاد العاصمة الأفضل,الوفاق والعميد يخيبان, وبلوزداد يغرق

انتهت المرحلة الأولى من الرابطة المحترفة الأولى، نهاية الأسبوع المنقضي، بإجراء الجولة الـ15، حيث أفرزت هذه المرحلة تتويج فريق اتحاد العاصمة بطلا شتويا وشبيبة القبائل وصيفا له، ويملك الاتحاد 33 نقطة في

رصيده وقد يرفعه أكثر في حال فوزه، الخميس، على أرضه أمام وفاق سطيف في لقاء متأخر لحساب الجولة الحادية عشرة من المسابقة، وبالمقابل شهدت هذه المرحلة خيبة كبيرة لبطل الموسم الماضي شباب قسنطينة، وكذا أندية شباب بلوزداد ومولودية الجزائر ووفاق سطيف، حيث تراجعت نتائج هذه الأندية كثيرا هذا الموسم.

وخطف اتحاد العاصمة في مرحلة الذهاب 10 انتصارات منها أربعة خارج أرضه، مقابل ثلاثة تعادلات وخسارة واحدة أمام فريق شبيبة الساورة (3-0)، أما الوصيف شبيبة القبائل فقد أدى مشوارا جيدا على العموم، حيث يملك في رصيده 26 نقطة، وهي نتيجة جيدة لفريق كان قد ضمن بقاءه الموسم الماضي خلال الجولة قبل الأخيرة، وتراجعت نتائج الشبيبة في الجولات الأخيرة من المرحلة الأولى، حيث تسببت الهزيمة أمام اتحاد العاصمة بهدف لصفر في فقدان الفريق لتوازنه ليدخل في دوامة من النتائج السلبية، وآخرها الخسارة في آخر لقاء من المرحلة الأولى أمام أهلي البرج بهدف لصفر، وبالرغم من ذلك، تملك الشبيبة دفاعا صلبا لم يتلق سوى 10 أهداف (ثاني أحسن دفاع) خلف شبيبة الساورة (6 أهداف).

 

بطل الموسم الفارط يعاني وعمراني “الضحية”

وبالنسبة لشباب قسنطينة حامل لقب الموسم الماضي، فقد مر بوضع صعب للغاية، حيث أنهى مرحلة الذهاب ثامنا برصيد 19 نقطة، ولم يفز سوى في أربع مناسبات مقابل 7 تعادلات وخسر أربع مرات، وازداد الضغط على الفريق بعد أن ضيع فرصة التتويج بلقب “السوبر” إثر خسارته أمام اتحاد بلعباس، وتسبب هذا الوضع في استقالة مهندس التتويج الموسم الفارط عبد القادر عمراني.

 

الساورة والنصرية بنفس الريتم

وأنهى فريقا شبيبة الساورة ونصر حسين داي مرحلة الذهاب في المركز الثالث مناصفة بمجموع 23 نقطة، ورغم مرورهما بفترة فراغ، إلا أن الفريقين نجحا في التدارك مع مرور المباريات، ومن المفارقات أن نفس الفريقين، سبق لهما وأن أنهيا الموسم الكروي الماضي في المركزين الثاني والثالث على التوالي.

 

العميد والوفاق يعانيان والإدارة تلجأ إلى التغيير 

واتّسم مشوار فريقي مولودية الجزائر ووفاق سطيف بالاضطراب، حيث يحتلان المركز الخامس برصيد 21 نقطة، رغم توفرهما على تعداد ثري من اللاعبين، وبالنسبة للوفاق فقد دفعته سوء النتائج لإقالة مديره الفني المغربي رشيد الطاوسي بعد أن حقق 6 انتصارات فقط و3 تعادلات مقابل 5 هزائم، منها 3 متتالية، إضافة إلى هزيمة على أرضه أمام الأهلي السعودي في ذهاب الدور ثمن النهائي لبطولة الأندية العربية، وعوض بالمدرب المعروف نور الدين زكري. أما مولودية الجزائر فقد ميزها عدم الاستقرار على مستوى الجهاز الفني بعد رحيل الفرنسي بيرنارد كازوني عند بداية الموسم، حيث بقي الفريق دون مدير فني لمدة أكثر من شهرين، قبل أن يتم التعاقد مع مدرب المنتخب الليبي، عادل عمروش، وكان مشوار الفريق متذبذبا للغاية، حيث حقق 6 انتصارات، 6 تعادلات و4 هزائم، وكانت الهزيمة على أرضه أمام شبيبة القبائل بخماسية نظيفة نقطة سوداء في المرحلة الأولى من الدوري.

 

الصاعدون يعانون والمهمة ستصعب في العودة

وبالنسبة للأندية التي صعدت هذا الموسم، فقد ظهرت بشكل محتشم، فقد أنهت مولودية بجاية الذهاب في المركز التاسع برصيد 18 نقطة، وتحتل جمعية عين مليلة المركز الـ11 برصيد17 نقطة، بينما يتموقع أهلي البرج في المرتبة الـ13 برصيد 15 نقطة فقط. ويجمع هذه الأندية قاسم مشترك واحد وهي أنها مهددة بالعودة إلى المحترف الثاني إذا استمرت نتائجها في المرحلة الثانية على النحو الذي سارت عليه في المرحلة الأولى.

 

بلعباس وبلوزداد يغرقان في المشاكل

ولم يسلم اتحاد بلعباس بطل كأس الجزائر الموسم الماضي من شبح غياب النتائج، وتطلب الأمر تغييرات على الجهاز الفني الذي عرف رحيل التونسي معز بوعكاز وقدوم الجزائري يوسف بوزيدي، الذي حقق 7 نقاط من أصل 12 ممكنة في أربع مباريات، وصنع الفريق العريق شباب بلوزداد الحدث لكن بشكل عكسي، حيث يتذيل جدول الترتيب برصيد 10 نقاط فقط، في موسم يبدو صعبا للغاية، وبدأ المسابقة بخسارته على البساط أمام جمعية عين مليلة، بسبب مشاكل إدارية ومالية وتسيير عشوائي، كما تم خصم 3 نقاط من رصيده لذات الأسباب.