الرئيسية / رياضي / مرشحون مترددون وآخرون ينتظرون موقف الحاج…. عزوف تام عن الترشح لرئاسة الفاف! وهذه “خطة” روراوة
elmaouid

مرشحون مترددون وآخرون ينتظرون موقف الحاج…. عزوف تام عن الترشح لرئاسة الفاف! وهذه “خطة” روراوة

بدأ العد التنازلي لموعد الجمعية الانتخابية للاتحاد الجزائري لكرة القدم، المقررة يوم 20 مارس المقبل بمركز تحضير المنتخبات الوطنية في سيدي موسى ابتداء من الساعة العاشرة، حسب ما ورد في الموقع الرسمي

للفاف، وإذا تم الفصل بشكل نهائي في موعد ومكان إجراء الجمعية الانتخابية وتوجيه الدعوات، فإن لجنة الترشيحات لم تتلق أي ملف لحد الساعة، ما يبرز حالة الغموض والترقب التي تصاحب عملية تعيين خليفة جديد للرئيس المنتهية عهدته محمد روراوة، الذي مدّد السوسبانس بخصوص ترشحه من عدمه رغم مطالبة أعضاء الجمعية العامة ببقائه لعهدة أخرى.

وجاءت المعطيات الحالية والمرتبطة بعقد الجمعية الانتخابية للفاف، لتؤكد أن السيطرة الفعلية على دواليب الحكم بقصر دالي براهيم لا زالت بيد محمد روراوة، وهو ما يفسر عدم تقديم أي اسم لملف ترشحه بصفة رسمية، خاصة أولئك الذين كشفوا عن رغبتهم في الترشح خلال فترة سابقة، على غرار رئيس نادي بارادو، خير الدين زطشي ورئيس النادي الهاوي لنصر حسين داي، مراد لحلو، على اعتبار أنهم لا يحظون بدعم أعضاء الجمعية للفاف، الذين بايعوا صراحة روراوة خلال أشغال الجمعية العامة وطالبوه بالترشح لعهدة جديدة، وهو ما يعد بمثابة قطع الطريق أمام كل شخص يفكر في مجاراة “شعبية” رئيس الفاف داخل جمعيته العامة.

وأكدت مصادر “الموعد اليومي” بأن مراد لحلو لا يحظى بالإجماع ونفس الشيء بالنسبة لزطشي، وهو ما يفسر “تجميدهما” لقرار وضع ملفي ترشحيهما إلى الأنفاس الأخيرة، أي قبل تاريخ 11 مارس المقبل، آخر موعد لوضع ملفات الترشح، وينتظر الرجلان موقف روراوة الرسمي قبل الدخول في معركة خاسرة حسب المتابعين في حال قرر روراوة الترشح لعهدة جديدة.

إلى ذلك، كشفت مصادرنا أن الحاج روراوة حضّر كل الخطط المحتملة التي تبقيه متحكما في رئاسة الفاف، سواء ببقائه أو تعيين خليفة له يحظى بتأييده ويوافق على “تدخله” في التسيير من بعيد، حيث يرتقب أن يكشف الرئيس المنتهية عهدته عن موقفه في الترشح من عدمه في آخر آجال وضع الملفات، كما أنه حضر حتى خليفته إن قرر عدم الترشح لعهدة جديدة، مؤكدة بأن محفوظ قرباج سيكون بمثابة خيار الإجماع وبمباركة من روراوة، خاصة وأن أعضاء الجمعية العامة رفضوا في وقت سابق اسم محمد العايب رئيس اتحاد الحراش، والذي فكر فيه الحاج روراوة كخليفة له في وقت سابق قبل أن يتراجع عن ذلك لرفض العديد من الأطراف لهذا المقترح.

وفي انتظار الفصل في مستقبل الاتحاد الجزائري لكرة القدم، يبقى المنتخب الوطني أكبر الخاسرين في معركة “الزعامة” على كرة القدم الجزائرية، لا سيما بعد أن تم تضييع وديتي مارس بسبب هذه المرحلة الانتقالية، فضلا عن شغور منصب الناخب الوطني، والذي قد يكلف زملاء مبولحي غاليا قبل انطلاق تصفيات “كان 2019” شهر جوان المقبل واستئناف منافسات مونديال روسيا 2018 شهر أوت المقبل.