الرئيسية / وطني / مسؤولون ارتكبوا أخطاء في توجيه البلاد
elmaouid

مسؤولون ارتكبوا أخطاء في توجيه البلاد

أقر رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بارتكاب نظام الرئيس الراحل الشادلي بن جديد أخطاء  خلال فترة الثمانينات في توجيه البلاد الى السكة الصحيحة جراء تهاوي أسعار النفط وقتها، مضيفا أن الجزائريين استفادوا خلال فترة حكمه من ثمار النقلة التي شهدتها بلادهم على الأصعدة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

 

وجاء اعتراف بوتفليقة في رسالة بمناسبة إحياء اليوم الوطني للمجاهد وتخليد الذكرى المزدوجة ليوم 20 أوت 1955 و20 أوت 1956، قرأها نيابة عنه وزير الثقافة، عز الدين ميهوبي، خلال الاحتفالات المخلدة لهذه الذكرى التي احتضنتها ولاية بجاية.

وقال بوتفليقة ” لقد شكلت العمليات البطولية التي شنت يوم 20 أوت 1955 نقلة نوعية في ثورة  نوفمبر المظفرة، وعلى كل مستويات، بفضل عزيمة أولئك المجاهدين البواسل الذين أكدوا من خلال تلك العمليات النوعية من حيث أسلوبها والعميقة من حيث أهدافها، إرادة الشعب الجزائري برمته في المضي قدما في ثورته رغم محاولات الاستعمار لإجهاضها.”

وأضاف أن ” معارك 20 أوت 1955 حققت للثورة المباركة نتائج عظيمة على المستوى الوطني إذ عمت كل ربوع الوطن، وعلى المستوى العالمي أسمعت كلمتها عاليا، فأخذت القضية الوطنية طريقها إلى الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية.”

وذكر أنه ” بعد الصدى المدوي الذي خلفته وثبة الشمال القسنطيني، تولدت في قناعة قادة التحرير ضرورة تأمين مسار كفاح الشعب، وذلك باستخلاص دروس وعبر الحاضر والتخطيط للمستقبل تجاوبا مع مستجدات الثورة، فاجتمعت إرادة أولئك المخلصين للالتقاء على أعلى مستوى، في 20 أوت 1956، وهكذا انعقد اللقاء التاريخي الهام مؤتمر الصومام، الذي تفتقت فيه عبقرية القادة بمشروع شامل لقيادة معركة التحرير، بأبعادها العسكرية والسياسية والدبلوماسية والاجتماعية، وكان من أبرز معالمها تصميم البنية الداخلية للثورة المظفرة بتشكيل الولايات الست وتركيباتها وكذا المجلس الوطني للثورة الجزائرية الجامع لكل قيادات كفاحنا التحرري وكذا لجنة التنسيق والتنفيذ، وهي البذرة التي تولد عنها تأسيس الحكومة المؤقتة سنتين بعد مؤتمر الصومام التاريخي.”

دفاع عن مؤتمر الصومام

ورغم الجدل الذي لايزال يثيره إلى يوم مؤتمر الصومام، غير أن بوتفليقة أكد أنه شكل “من خلال ميثاقه، تعزيزا جوهريا لمسيرة الثورة، وقد استمد عظمته من الأهداف التي تولى رسمها، من خلال تجهيز الثورة بإطار هيكلي وصياغة منهج نضالي جديد والاستجابة إلى ضرورة العمل الموحد.”

وبحسب بوتفليقة، فلقد “كانت غاية صناع ذلكم المؤتمر تعزيز الجبهة الوطنية بجمع كل الطاقات الثورية من أجل تعجيل الانتصار وانتزاع الحرية والاستقلال”.

وأردف قائلا “إن نجاح مؤتمر الصومام من خلال تبنيه ضمن وثيقته لمشاريع ذات بعد إستراتيجي هام، مكنت الثورة، في الواقع، من مواصلة الكفاح والصمود أمام مخططات الاستعمار الذي ازداد حنقه وحقده على الشعب الجزائري البطل، بتسخير كل الإمكانات الحربية وبدعم من حلفائه، وتصعيد سياسته الإجرامية بأبشع الأشكال في حق الشعب الجزائري من إعدامات جماعية وقصف وتخريب للقرى والمداشر وزج المواطنين في السجون والمعتقلات..كوسيلة للحد من امتداد الثورة وعزل الجماهير عنها ومن ثم إخمادها.”

وتابع يقول “إن هذا الشعب العظيم الذي استرجع سيادة وطنه عرف كيف يتغلب بعد سنين معدودة من الجهاد الأكبر، جهاد البناء والتشييد، يتغلب، مرة أخرى على البؤس والفقر وآثار التشريد والدمار ببناء دولة عصرية ذات اقتصاد صناعي واعد وسياسة تكوينية تزود الوطن بطاقات شبانية متحكمة في العلم والتكنولوجيا وذات وجود دولي مشهود من خلال سياسة خارجية مرتكزة على مبادئ استلهمت من فلسفة ثورة نوفمبر المجيدة.”

 انتقاد لنظام الشادلي

 ووجه بوتفليقة في هذا السياق انتقادات للمسؤولين الذين اداروا البلاد في فترة الثمانينات، قائلا في هذا الإطار ” ويا للأسف، شاء القدر أن تعثر مسيرة الجزائر المستقلة هذه الطموحة والواعدة جراء تدهور رهيب لسوق النفط في الثمانينات ومن جراء أخطاء ارتكبت في توجيه البلاد حتى وإن ارتكبت من طرف مسؤولين ذوي ماض ثوري مشهود لا غبار عليه وذوي نوايا حسنة لا يرقى إليها الشك.”

وشبه بوتفليقة الفترة التي استلم فيها الحكم بفترة ما بعد 20 اوت 1955 و1956، حيث قال “لقد قلت قبل حين إن الوثبة الثورية التي حدثت في 20 أوت 1955 وكذا المؤتمر التاريخي لثورتنا يوم 20 أوت 1956 قد شكلا معا قفزة نوعية فعالة لثورة نوفمبر المجيدة، قفزة صنعها شعبنا الأبي بفضل قادة ثورته وبفضل مجاهديه ومسبليه من خلال تعبير موحد لإرادته وتضحياته وجهوده، وبطريقة مماثلة، وقف الشعب الجزائري الأبي، بعد مكابدة المأساة الوطنية في مسعى تجدد وطني كان لي الشرف العظيم أن أخوضه معه اعتبارا من سنة 1999”

ولفت إلى أن الجزائر خرجت ” من دوامة الإرهاب والدمار الجهنمية لكي نمر إلى الوئام المدني، ثم المصالحة الوطنية، مستلهمين في ذلك من قيمنا السمحة، تلك القيم التي شكلت المحرك الأول لشعبنا المسلم عندما قام بإطلاق ثورته المجيدة وهو يكبر باسم الخالق العظيم، فعلى نفس المنوال، اتفق جميع أبناء هذا الوطن الغالي على التسامح والالتفاف، مرة أخرى، حول مصير الجزائر، وطنهم الوحيد والمشترك.”

 دفاع عن الحصيلة

وخاطب بوتفليقة الجزائريين قائلا “فبتلك الوثبة الحميدة خرجنا معا من عهد الدمار ودخلنا معا في مرحلة إعادة البناء التي عشتموها، أيتها الجزائريات أيها الجزائريون، طوال 17 سنة وأنتم تستفيدون بثمارها “، مشيرا إلى “النقلة التي شهدتها الجزائر على الأصعدة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية” خلال فترة حكمه.

وأضاف ” أردنا من خلال التعديل الدستوري الأخير أن نعزز أركان الدولة الجزائرية المعاصرة، كما عزمنا كذلك على عصرنة طرق وقواعد الحوكمة والديمقراطية والحرية مواكبة لمسار الإصلاحات الإقتصادية التي لم تنقطع المطالبة بها والتي أصبحت اليوم أمرا لا مفر منه لكي نفتح نهائيا آفاق الاقتصاد الوطني ونخلص المصير الاجتماعي لشعبنا من تقلبات سوق النفط وذلك بتحقيق اقتصاد متنوع ذي قدرة حقيقية على منافسة اقتصاد الدول الأخرى وعلى فرض ذاته في خضم العولمة.”

وختم رئيس الجمهورية قائلا “فأملي أن يكون إلتفاف أبناء شعبنا اليوم 20 أوت في ذكرى مزدوجة لمعارك 20 أوت 1955 ولمؤتمر 20 أوت 1956، فرصة لتعزيز جهدنا المشترك لمغالبة تحديات اليوم بيقظة أعلى لحماية أمن الجزائر وبعمل أكثر جدية واستمرارية لبناء اقتصاد بلادنا، وبعبارة واحدة، أن نكون في مستوى تضحيات شهدائنا ومجاهدينا وأن نضمن مواصلة كفاحهم من أجل بناء تلك الجزائر التي حلموا بها، جزائر العزة والكرامة”.