الرئيسية / محلي / مسافرو ايتوزا بين “أول ماي” و”خروبة” متذمرون

مسافرو ايتوزا بين “أول ماي” و”خروبة” متذمرون

 يشتكي المسافرون عبر الخط الرابط بين محطة “أول ماي” و”خروبة” بحافلات النقل التابعة لمؤسسة “ايتوزا” من التجاوزات التي يمارسها الناقلون في حقهم، أين باتوا يتعمدون التوقف في ساحة الشهداء بدل محطة “خروبة”، ليجد المسافرون صعوبة في الوصول إلى وجهتهم، في وقت أكدت المؤسسة أنها لا تملك خطا في هذا الاتجاه وما يقوم به الناقلون قانوني.

 

وحسب المسافرين، فقد عبروا عن مدى استيائهم الشديد جراء الوضع الكارثي الذي يعيشونه كل يوم من خلال “اللامسؤولية” التي يعمل بها سائقو حافلات “ايتوزا” في هذه المحطة، مؤكدين أن هؤلاء باتوا يعملون مثلهم مثل الناقلين الخواص وكأن هذه الحافلات ملك لهم وليست تابعة لمؤسسة ولائية، مشيرين في السياق ذاته إلى أن هذه التصرفات ظهرت مؤخرا بعد تغيير محطة تافورة إلى “أول ماي” ليتفاقم الأمر في الأيام القليلة الأخيرة دون تحرك السلطات لمعالجة الأمر، وتابع محدثونا أن السائقين باتوا يقومون بعدة تجاوزات، حيث أضحوا لا ينطلقون في المواعيد المحددة زد على ذلك عدم مراعاتهم أبدا لظروف المواطنين أو انشغالاتهم، بل يكتفون بالرد بعنف وعدم الاحترام في حال احتجاج أي مواطن على هذا الأمر، ما يجعل المسافرين في حيرة من أمرهم بين الذهاب إلى محطة أخرى أو انتظار ساعة الفرج، في حين أنهم حسب المتحدثين يظلون لساعات طويلة في انتظار قدوم الحافلة التي وبمجرد انطلاقها تبدأ معاناتهم مع تصرفات الناقلين والقابضين وتكتمل معهم بعدم اتمام إلى غاية المحطة الأخيرة المتمثلة في محطة “خروبة”.

من جهة أخرى، أكد مسؤول بمؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري، أن المشكل يكمن في عدم وجود خط يربط بين “ساحة أول ماي” و “خروبة”، ما يجعل السائقين يكملون مسارهم إلى “ساحة الشهداء” بدل “خروبة”، أما بالنسبة للحالات التي يتم فيها إكمال الحافلة إلى غاية محطة “خروبة” فهي التصرفات التي يقوم بها السائقون في معظم الأحيان تطوعا وليس واجبا، وفي حال عدم وجود القابض في الحافلة يكمل السائق طريقه بشكل عادي إلى “ساحة الشهداء” وهو الأمر الذي لم يفهمه المسافرون لحد الساعة.