الرئيسية / وطني /  مساهل:”جائزة الجوائز” اعتراف بالجهود الجزائرية في ترقية حقوق المرأة

 مساهل:”جائزة الجوائز” اعتراف بالجهود الجزائرية في ترقية حقوق المرأة

الجزائر – ثمّن وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، الجائزة التي منحها الاتحاد الإفريقي للجزائر خلال حفل اختتام الدورة العادية الـ 27 لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي اختتمت أشغالها، الإثنين، بالعاصمة الرواندية كيغالي.

 

وأكد مساهل في لقاء خاص مع القناة الإذاعية الثالثة، الأربعاء، أن القمة التي خصصت لموضوع حقوق الإنسان وحقوق المرأة خاصة، كرمت جهود الدول التي تسعى  لترقية حقوق المرأة من 2010 إلى 2020 ، حيث تم تكريم في منتصف هذه العشرية ثلاث دول وهي رواندا في مجال ترقية الحقوق السياسية للمرأة، وجنوب إفرقيا في مجال ترقية الحقوق الاقتصادية، والجزائر التي توجت بجائزة ترقية الحقوق الاجتماعية للمرأة، إلاّ أنّ الجزائر تميزت تحديدا بتتويجها بجائزة الجوائز-بحسب مساهل- وهي المكافأة التي تشمل كل المجالات المتعلقة بترقية حقوق المرأة وهو ما يعني احتلال الجزائر المرتبة الاولى في كافة المجالات المتعلقة بالمرأة.

وفي هذا الصدد، قال الوزير إن الجوائز منحتها لجنة مستقلة تتكون من خبراء وشخصيات مستقلة في مختلف المجالات من الأمم المتحدة ( بنود) واللجنة الإفريقية للتنمية والبنك العالمي والبنك الافريقي  وخبراء من المجتمع المدني واللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان الذين قاموا بمراقبة الدول الإفريقية (54 دولة) لعدة سنوات قبل منح الجوائز، معتمدين على مقاييس معترف بها عالميا، معتبرا في  الوقت نفسه أن التتويج بـ “جائزة الجوائز” هي بمثابة تقدير للجهود الاستثنائية المبذولة من قبل الرئيس بوتفليقة منذ توليه الحكم، إذ ارتفعت نسبة تواجد المرأة في مختلف المجالات، حيث تشكل المرأة 68 بالمائة في مجال التربية الوطنية، 43 بالمائة في مجال العدالة، 31 بالمائة في المجال السياسي و51 بالمائة في المجال الإعلامي، حيث أخذت كل هذه الأرقام بعين الاعتبار من طرف اللجنة التي منحت الجائزة للجزائر، وكل هذا من أجل ترقية دور المرأة في المجتمع-أضاف مساهل-

وعاد أيضا مساهل في حديثه إلى موضوع إصلاح الهيئة الاممية والتي كانت من ضمن مطالب الدورة العادية الـ 27 لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، حيث جددت التمسك بقرارات قمة سرت والمتعلقة بمنح إفريقيا مقعدين دائمين في مجلس الأمن مع حق النقد وتوسيع التمثيل في الهياكل غير الدائمة من 3 الى 5 ، مؤكدا أن الجزائر من الدول التي تناضل من أجل تحقيق هذا المطلب، مشيرا إلى أن المفاوضات سارية في هذا المسعى الذي تتكفل به لجنة الـ 10 الإفريقية.