الرئيسية / وطني / مساهل يرافع لقناعة الجزائر في ندوة “حوار الديانات بواشنطن” ويؤكد: لا يجب أن يصبح الدين فضاء للمواجهة والتطرف بين الشعوب
elmaouid

مساهل يرافع لقناعة الجزائر في ندوة “حوار الديانات بواشنطن” ويؤكد: لا يجب أن يصبح الدين فضاء للمواجهة والتطرف بين الشعوب

أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، الخميس، بواشنطن، أن الدين لا يجب أن يصبح خطا للقطيعة وفضاء للمواجهة بين الأفراد والشعوب كما يريده أصحاب إيديولوجيات التطرف، والطائفية الدينية هي قناعة ترافع

عنها الجزائر داخل حدودها وخارجها.

وفي مداخلته في الندوة الوزارية حول الحريات الدينية، أكدت الجزائر على لسان الوزير مساهل أن الاختلاف لا ينجر عنه بالضرورة تهديدا، كما أن التنوع ينطوي دائما على إمكانيات كبيرة للإثراء المتبادل، مشيرا الى أن ممارسة العقيدة الدينية شكل مهم من أشكال التعبير عن الحرية الفردية، ويجب أن تبقى وتكون محمية من اتجاهات عدم التسامح والاقصاء، مؤكدا في الوقت ذاته أن هذه الغاية تتطلب ترقية محيط مؤسساتي مواتٍ يرتكز على القاعدة الصلبة لسلطة القانون والمساواة في الحقوق دون أي تمييز أو تفرقة، موضحا أن هذا التحدي المتقاسم الذي يستوقف جميع الأمم يدعو إلى إجراءات أكثر من شأنها أن تعزز بشكل متزايد عالمية القواعد التي انضمت إليها البلدان بمحض إرادتها في إطار المعاهدة الدولية المتعلقة بالحقوق المدنية والسياسية، مؤكدا في الأخير أن ممارسة حرية المعتقد لا يجب أن تستخدم كذريعة للمساس بالنظام والأمن والصحة العامة أو الأخلاق والحريات والحقوق الأساسية للغير، مضيفا، كما لا ينبغي، أن تكون أداة ودافعا للتدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للدول، بل على العكس من ذلك لاسيما في هذا العالم غير المستقر يجب أن تبقى الديانات مصدرا للأخوة والسلم وليس الكراهية والنزاعات، مؤكدا أن هذه هي قناعة الجزائر وغرض عملها في داخل حدودها وعلى الصعيد الدولي وفقا للدستور والقوانين.