الرئيسية / محلي / مستشفى الشهيد محمد سعادنة سيتعزز بمصلحة لجراحة القلب للأطفال

مستشفى الشهيد محمد سعادنة سيتعزز بمصلحة لجراحة القلب للأطفال

صرح وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف بأن ولاية سطيف “ستصبح في المستقبل قطبا في جراحة القلب للأطفال”.           

وأوضح الوزير، خلال زيارة العمل والتفقد التي قام بها إلى ولاية سطيف، حيث أشرف على احتفالات إحياء الذكرى الـ 60 ليوم الطالب (19 ماي)، بأن مستشفى الشهيد محمد سعادنة عبد النور سيتعزز في الأيام القليلة

القادمة بمصلحة لجراحة القلب للأطفال.

وأضاف في مستهل زيارته بأن أطفال منطقة سطيف ممن يحتاجون إلى إجراء عمليات جراحية على مستوى القلب سيكونون بذلك بمنأى في المستقبل عن التنقل إلى ولايات أخرى أو إلى الخارج بغرض إجراء مثل هذه العمليات الدقيقة والصعبة.

وقد أخذت جامعتا سطيف 1 و 2، بمناسبة يوم الطالب، الجزء الأكبر من زيارة وزير الصحة الذي طاف ببهو قاعة مولود قاسم نايت بلقاسم بجامعة فرحات عباس الذي احتضن معرضا ضم أجنحة مختلفة لإبداعات نوادي الطلبة، وتلقى شروحا من العارضين لتجاربهم العلمية.

وبنفس القاعة، استمع الوزير إلى أنشودة “عاشت بلادي حرة” أدتها مجموعة من الطلبة وكذا نبذة عن حياة الشهيد الطالب عمارجية عباس وتضحياته وكذلك إلى شهادة حية عن حياة الشهيد الطالب عبد الغاني مختاري من أحد رفقاء دربه.

وبجامعة محمد لمين دباغين، استمع السيد بوضياف إلى أنشودتين رائعتين “نحن طلاب الجزائر” و “موطني” أدتهما طالبات بذات الجامعة، كما شاهد مسرحية فكاهية من أداء طالبات الإقامة الجامعية 4 بعنوان “نورمال يا الحجاج”.

كما أشرف وزير الصحة بالمناسبة على حفل تسمية مركز مكافحة السرطان باسم الشهيد مختاري عبد الغاني، حيث نوه بالدور الحاسم للطلبة الجزائريين أثناء الثورة التحريرية، مبرزا أن هذه التسميات جاءت لكي لا ننسى ولن ننسى تضحيات أولئك الذين غادروا مقاعد الدراسة للالتحاق بصفوف الثورة.

وخلال زيارته إلى سطيف، أشرف الوزير على افتتاح صالون التشغيل في طبعته السادسة ببهو دار الثقافة هواري بومدين، حيث شجع العارضين الذين استحدثوا مؤسسات مصغرة ضمن أجهزة التشغيل ووعد بمساعدتهم.

وفي ختام زيارته، دشن وزير الصحة بمنطقة عين السفيهة مؤسسة عمومية للصحة الجوارية أنجزت وجهزت من أحد محسني ولاية سطيف.