الرئيسية / محلي / مشاريع لتغطية العجز المسجل في الماء الشروب
elmaouid

مشاريع لتغطية العجز المسجل في الماء الشروب

أفادت مديرية الري بولاية عنابة أن كمية المياه التي تم جمعها على مستوى الولاية ما بين مياه سطحية وجوفية قد بلغت لحد الآن مئات الملايين من الأمتار المكعبة سنويا،

وهناك مشاريع في الأفق ستسمح بتحسين مستوى مخزون الولاية من الموارد المائية سواء الموجهة منها للشرب أو للسقي. وحسب تقارير ذات الجهة، فإن المديرية قد برمجت عدة جلسات لمناقشة ملف الري والتوزيع

العادل للمياه الشروب على سكان 12 بلدية، بعد إعداد تقييم لموسم الاصطياف الحالي، وقد أسفرت التحضيرات الأولية عن الإفراج عن عدة مشاريع منجزة وأخرى في طور الإنجاز، وخصصت مديرية الري نحو 15 مليار سنتيم لتزويد عدة مراكز تابعة لبلديات الشرفة والتريعات وبرحال  بالمياه الصالحة للشرب، إضافة إلى شبكة توزيع المياه الصالحة للشرب بمراكز بعين الباردة والعلمة.

في سياق متصل، أكدت مديرية الري أنه تم إعداد عدة دراسات هي الآن قيد الإنجاز تمحورت حول البحث واستكشاف مواقع أخرى تسمح بتجميع المياه السطحية فيها على مستوى كل المناطق الغربية للولاية.

على صعيد آخر، تم الانتهاء من عملية تهيئة محطة تحلية المياه المتواجدة بمنطقة الشعيبة، إلى جانب إنجاز خزان نصف مغمور بسعة 750 متر مكعب بحي خرازة، كما توجد دراسة هي في طور التقييم والإعلان عن المناقصة تخص ترميم مراكز جوارية بأحياء عنابة.

وفي ذات السياق، قد استفادت عدة بلديات خلال برنامج الخماسي 2015 و2019 على غرار البوني والحجار وسيدي عمار من مشاريع مختلفة في قطاع الري منها انجاز سدود خاصة بسقي الأراضي، إلى جانب انجاز محطة رئيسية تربط سكان هذه البلديات بالمياه الصالحة للشرب، مع انجاز خزان خاص بسعة 2000 متر مكعب، حيث رصد للعملية نحو 40 مليار سنتيم، إلى جانب انجاز شبكة خاصة بتزويد المشاتي والقرى النائية بالماء الشروب.

تجدر الإشارة إلى أن مديرية الري بصدد دراسة أزيد من 50 مركزا ريفيا عبر الولاية والعمل بجدية للمساهمة في تعزيز النتائج المتحصل عليها وإرساء تسيير مدمج حقيقي للمياه في مختلف استعمالاتها المنزلية والفلاحية والصناعية ومواصلة تشكيل الاحتياطات الإستراتيجية الجهوية للموارد المائية.