الرئيسية / محلي / مشاكل النقل في هراوة يخرج السكان عن صمتهم
elmaouid

مشاكل النقل في هراوة يخرج السكان عن صمتهم

يستعد سكان أحياء هراوة الواقعة شرق العاصمة لرفع انشغالهم المتعلق بمعضلة النقل التي تأبى أن تعرف طريقها إلى الحل ،مؤكدين انهم يعانون كثيرا لمجرد الالتحاق بمقرات عملهم وان الأمر ازداد سوءا خلال الدخول الجامعي ،متسائلين عن اسباب تجاهل حقهم في الاستفادة من وسيلة نقل محترمة تحفظ المواعيد وتحترم المسافرين مع تعزيز خطوط النقل لضمان تغطية المنطقة باكملها ،داعين السلطات إلى التحرك وفرض الرقابة اللازمة لمنع تصرفات بعض الناقلين الذين فرضوا قانونهم القاسي على السكان المضطرين لتحمل المعاناة لأجل بلوغ وجهاتهم .

وأوضح السكان ليومية الموعد اليومي ان معاناتهم مع وسائل النقل تضاعفت خلال الأيام الأخيرة بسبب التعسف الذي يفرضه الناقلون والذي اخرجهم عن صمتهم ،مشيرين إلى ان الظفر بوسيلة نقل خلال الفترة الصباحية، يتطلب  الخروج باكرا والانتظار لساعات طويلة في مواقف الحافلات، أمام العدد الكبير من المسافرين المتوجهين إلى مختلف البلديات المجاورة، وفي مقدمتها بلدية الرغاية، التي تتوفر على منطقة للنشاط الصناعي، وكذا محطة كبرى لنقل المسافرين عن طريق السكة الحديدية.

وتابع المتضررون أن الأمر لا يقل سوء عن الفترة المسائية، حيث يتجمع عدد هائل من المسافرين بالمحطات الرئيسة، غير أن عدد الحافلات التي تتواجد في حيز الخدمة لا يكفي لتقديم الخدمات لكافة المسافرين، مقارنة بالعدد الكبير للراغبين في العودة إلى منازلهم، حيث تشهد محطة الرغاية شرق العاصمة، توافدا كبيرا من المسافرين الراغبين في التوجه إلى أحياء بلدية هراوة، التي باتت فيها الكثافة السكانية مرتفعة جدا، مع عمليات الترحيل التي قامت بها المصالح الولائية للمنطقة خلال السنوات الأخيرة، وكذا احتضانها برامج سكنية مختلفة من بينها سكنات “عدل”، الأمر الذي بات يستوجب تدعيم البلدية بوسائل نقل إضافية.

ويؤكد بعض المسافرين أنهم كثيرا ما يضطرون للتوجه إلى منازلهم في الفترة المسائية عبر سيارات الأجرة إن وجدت، أوالتنقل عن طريق سيارات ” الكلونديستان” أمام غياب البديل، وتوقف أغلب الحافلات عن النشاط في وقت مبكر، وكذا تزايد عدد المسافرين بالمنطقة.

إسراء ا