الرئيسية / وطني / مصالح الوظيف العمومي تتنقل إلى مديريات التربية للتحقيق في قوائم الناجحين

مصالح الوظيف العمومي تتنقل إلى مديريات التربية للتحقيق في قوائم الناجحين

نقلت مصادر تربوية أن مصالح الوظيف العمومي ستتنقل إلى مديريات التربية للمراقبة والتحقيق في قوائم الناجحين في مسابقة التوظيف الخاصة بأساتذة القطاع  لدورة 2016  ومدى نزاهتها والتأكد من عدم وجود أية  تلاعبات قبل المصادقة عليها بشكل نهائي.

وأوضحت  المصادر ذاتها أنه في حال ثبوت وجود تلاعبات خاصة في ظل الشكاوى التي تلقتها مديريات التربية من  الراسبين الذين شككوا في نزاهة النتائج المعلن عنها،  فإن عدة اسماء ستسقط، وهذا عقب غربلة لجان الوظيف العمومي كل النتائج بعد التحقق من عدم وجود أية تلاعبات خاصة مع تأكيد أطراف أنه حصلت تجاوزات فضحتها نتائج المسابقة التي أعلنت عنها وزارة التربية، على رأسها إنجاح من لهم أقل معدلا، وقبول عدة مديريات تربية مشاركة مترشحين في تخصصات غير موجودة في جدول التخصصات التي أعلنت عنها وزارة التربية على غرار تخصص علم المكتبات، والتي ينتظر أن يسقطها الوظيف العمومي حتى وإن نجح أصحابها في المسابقة، وهو ما تتحمل مسؤوليته مديريات التربية التي فشلت في مراقبة جيدة لملفات المترشحين منذ البداية.

وأوضح يحياوي قدور المكلف بالتنظيم بالنقابة الوطنية لعمال التربية “الاسنتيو” أن مسابقة التوظيف الأخيرة الخاصة بالأساتذة دورة 30 أفريل 2016 والمعلنة نتائجها مؤخرا كانت عبر الترتيب على مستوى الولاية، وبحسب اختصاص المادة المُدرّسة، بمعنى إمكانية نجاح مترشح بمعدل 11 في ولاية ورُسوب آخر بمعدل 14 في ولاية أخرى، أو نجاح مترشح ورسوب آخر بمثل المعدلين المذكورين وفي  الولاية نفسها، لكن مادة التدريس ليست واحدة، ولهذا فقد تفاوت معدل النجاح من ولاية لأخرى ومن مادة لأخرى.

كما تجدر الإشارة إلى أنه “يمكن أن يتحصل مترشحان ممتحنان في المسابقة على  المعدل نفسه، وفي  الولاية نفسها والاختصاص نفسه، وفي هذه الحالة يكون الترتيب بينهما عبر النظر إلى ذوي الحقوق، معدل الاختبارات الكتابية أو علامة الاختبار الذي له أكبر معامل. وإذا ما تساوى المعدلان بعد هذه العملية يُنظر إلى معدل العام للمسار الدراسي، أقدمية الشهادة، سنّ المترشح الأكبر سنا”.

وبحسب التنظيم الساري، فإن النتائج التي تم الكشف عنها من طرف الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات ليست نهائية، ذلك لأن القوائم ستقوم بمراقبتها مصالح الوظيف العمومي من أجل التأكد من ملفات المترشحين، فإذا تبيّن تلاعب أحد المترشحين بوثيقة مدرجة في الملف، يتم إسقاطه من القائمة تلقائيا ليعوض بآخر في القائمة الاحتياطية بالولاية ذاتها والتخصص نفسه.”

للإشارة فإنه يتوجب على الناجحين في المسابقة تكوين ملف آخر يحتوي على الوثائق الإدارية التالية: نسخة طبق الأصل من شهادة إثبات وضعية المترشح تجاه الخدمة الوطنية مصادق عليها، مستخرج من صحيفة السوابق العدلية سارية المفعول، شهادة الإقامة، مستخرج من شهادة الميلاد، شهادتين طبيتين (الطب العام وطب الأمراض الصدرية مسلّمتان من طبيب مختص تثبت أهلية المترشح لشغل المنصب المطلوب) وصورتين شمسيتين.