الرئيسية / محلي / مصالح زوخ تسابق الزمن لتنظيف البالوعات قبل هطول أمطار الخريف
elmaouid

مصالح زوخ تسابق الزمن لتنظيف البالوعات قبل هطول أمطار الخريف

 شرعت مصالح ولاية الجزائر، في تطهير وتنظيف حواف الطرقات والبالوعات والأودية كإجراء روتيني تقوم به ذات المصالح لإبقاء “البهجة” في أمن من أية فيضانات قد تتسبب فيها تلك الأمطار الموسمية، لاسيما وأن أغلب البالوعات ومجاري المياه تعرف انسدادا كاملا بسبب مختلف الأشغال التي تقوم بها المصالح المعنية في فصل الصيف دون أن ننسى الغبار والأتربة التي تكون سببا في امتلائها عن آخره لعدم تنقيتها في الوقت المناسب.

وحسب بوزيد بوخالفة، منتخب بالمجلس الشعبي الولائي للعاصمة، في تصريح لـ “الموعد اليومي”، فإن ولاية الجزائر جندت عشرات العمال بمجال النظافة والتطهير من أجل تنظيف حواف الطرقات الرئيسية ومجاري المياه وحتى الأودية خوفا من هطول أمطار استثنائية، لاسيما مع التغيرات الطارئة في المناخ في السنوات الأخيرة، هذه الأخيرة التي قد تسبب فيضانات لاسيما في الأماكن التي تعرف أشغال انجاز مشاريع.

وتابع المتحدث أن مصالح ولاية الجزائر استنجدت بمؤسسات ولائية مثل مؤسسة “اسروت” ومؤسسات ولائية أخرى تعمل في الصالح العام، على غرار مؤسستي النظافة “اكسترانات” و”نات كوم”، التي أمرت بتطهير البالوعات قبل حلول فصل الخريف، موضحا أن العمال المسخرين لهذه العملية انطلقوا في تجسيد أوامر الوالي زوخ بالتنسيق مع مختلف البلديات لاسيما التي تضم وديانا نائمة، تحسبا للأمطار الأولى لموسم الخريف التي تحدث طوارئ في كل سنة وفي العديد من ولايات الوطن، حيث يقوم حاليا هؤلاء العمال بتنقية الحواف ومجاري المياه القذرة من الشوائب والنفايات والأعشاب التي تحيط بها على طول الطرقات الرئيسية كالطريق الوطني رقم 05 ومختلف المنعرجات المؤدية لمختلف بلديات العاصمة، للسماح بصرف مياه الأمطار المرتقبة بدخول موسم الخريف، وتجنبا للمشاكل المعتاد تسجيلها خلال السنوات الماضية نظرا لامتلاء المجاري وحواف الطرقات بالنفايات والأوساخ ما يمنع صرف مياه الأمطار والتسبب بالفيضانات.

وعاتب المتحدث مصالح البلدية التي قال عنها إنها لها يد في الفيضانات التي قد تحدث بعاصمة البلاد في أي وقت، نظرا لعدم اهتمامها بتنقية البالوعات ومجاري المياه وقنوات الصرف الصحي، بشكل دوري وروتيني، حيث سرعان ما تنطلق في عملية التطهير بعد فوات الاوان وانسداد البالوعات نتيجة الغبار ومختلف الأشغال التي تحدث في فصل الصيف.