الرئيسية / محلي / مصير مجهول يواجه سكان الأسطح ببولوغين
elmaouid

مصير مجهول يواجه سكان الأسطح ببولوغين

يتساءل سكان الأسطح القاطنون ببلدية بولوغين بالعاصمة، عن مصيرهم من عمليات اعادة الاسكان التي تقوم بها سلطات العاصمة منذ أزيد من سنتين، لاسيما أنهم لم يستفيدوا من أي عملية مست قاطني الأقبية طيلة هذه الفترة، ما أثار مخاوفهم من تهميش ذات السلطات لهم وحرمانهم من سكنات لائقة تنهي معاناتهم الطويلة.

وطالبوا والي العاصمة، عبد القادر زوخ، بالتدخل العاجل لإنصافهم وترحيلهم إلى سكنات لائقة مثل عشرات العائلات التي كانت تقطن الأسطح واستفادت من عمليات الترحيل الـــ21، موضحين في السياق ذاته أن مصالح ولاية الجزائر تناستهم على حد قولهم ولم تأخذ وضعيتهم وحالتهم المزرية بعين الاعتبار، متسائلين عن سبب ترحيل سكان أسطح عدة بلديات بالعاصمة إلى الأحياء الجديدة وإقصاء بلديتهم من هذا البرنامج، بالرغم من أنها تضم عمارات قديمة وهشة، كما هو حال بلدية باب الوادي التي انتهت من مشكل الأسطح وبلدية وادي قريش والجزائر الوسطى، غير أنها لم تستفد من عملية ترحيل منذ سنتين، نتيجة التجاوزات التي تم الكشف عنها من  مصالح الولاية وحرمتهم من عمليات اعادة الإسكان.

في سياق متصل، عبر محدثونا عن مخاوفهم، بسبب اقتراب موعد سقوط الأمطار، والأخطار التي تهدد حياتهم في أية لحظة، كلما حل فصل الشتاء، خاصة أن البيوت التي تأويهم بأسطح العمارات أصبحت غير قادرة على مقاومة التقلبات الجوية، حيث تنفذ إليها المياه من كل جهة، ما يعرضهم لخطر الموت تحت الأنقاض إذا لم تتدخل الولاية وتبرمجهم للترحيل في العمليات القادمة، لاسيما وأن عددهم قليل لا يتجاوز 100 عائلة، متذمرين من التلاعبات التي حدثت في بلدية بولوغين والتي بسببها راح ضحيتها الكثير من العائلات المتضررة، مثل عائلات من حي الأمير خالد الذين لم يتمكنوا لحد الساعة من الظفر بشقق لائقة، بالرغم من تطمينات والي العاصمة، عبد القادر زوخ، بإعادة ترحيلهم من جديد إلى شققهم التي تم استرجاعها من المتلاعبين بالحي السكني الجديد اولاد منديل بالعاصمة، وإلى غاية تدخل الوالي وإنصاف هذه الفئة ومعهم قاطني الأسطح، يبقى هؤلاء ينتظرون تحقيق الحلم والاستفادة من سكنات الكرامة التي ستنهي معاناتهم اللامتناهية مع بيوت أشبه باسطبلات لا تصلح للعيش الكريم.