الرئيسية / محلي / مصير مكتتبي عدل 2 يحدد فيفري المقبل
elmaouid

مصير مكتتبي عدل 2 يحدد فيفري المقبل

هذه خطة وكالة عدل لتجاوز تأخر تسليم مشاريع عدل 2

 علّق مكتتبو عدل 2 بالعاصمة أحلامهم في الحصول على شققهم المنتظرة إلى حين تسوية سكنات عدل 1 التي قال وزير السكن والعمران والمدينة إن صفحتها ستطوى نهائيا قبل شهر فيفري الداخل، فأضحت الأعين كلها مصوبة نحو آخر المستجدات التي تعرفه هذه الشريحة التي كادت تفقد الأمل في الاستفادة من حقها في الاسكان بعد مرور أزيد من 14 سنة من الانتظار، حيث سيشرع في استلام المفاتيح بداية من  الأسبوع المقبل.

تأرجحت أحلام حصول العاصميين على مساكنهم بين جملة من العوامل التي لطالما رهنت حلمهم بداية بتقاعس المقاولين والقائمين على المشاريع، وصولا إلى أخبار ارتفاع سعر مواد البناء والعقار وغيرها، موازاة مع التطبيق المرتقب لمشروع قانون المالية الجديد الذي أشارت مواده المسرّبة إلى جملة من الزيادات التي لن تستثني أسعار البنايات التي ستعرف هي الأخرى زيادة مرتقبة رغم تطمينات الوزير بأن المستحقات المالية لن تعرف أي نوع من الزيادة، وإن كانت أولى بوادر التغيير بدت ملامحها عند المطالبة بالأشطر كلها دفعة واحدة قبل نهاية العام الجاري، في المقابل استعجلت الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره إجراءات تسوية ملف عدل 1 بعد تأخر قياسي فاق الـ 14 سنة أسفر عن إقصاء عدة حالات لم تعد تستوفي الشروط التي كانت تخضع لها في 2001، حيث تعهدت الوزارة بطي صفحة ملف سكنات عدل 1 قبل ربيع العام المقبل، بتمكين قرابة 62 ألف مكتتب من سكناتهم لأن معدل تقدم الأشغال بالعاصمة سيبلغ بحلول نهاية السنة 60 إلى 65 في المائة.

في المقابل، سيشرع في عملية الدفع لفائدة مكتتبي 2013 قبل نهاية العام الجاري ويتعلق الأمر بالشطر الثاني والثالث والرابع دفعة واحدة، بعد سحب أوامر الدفع من مقر المديرية العامة لوكالة عدل سعيد حمدين التي تم الشروع فيها بداية هذا الشهر، مع أنباء عن زيادة طفيفة في القسط الشهري ستتراوح بين 19 في المائة و 23 في المائة على أن الدفعة المقبلة من القسط المقدرة بـ 25 في المائة من سعر السكن لن تتغير، علما أن حوالي 125 ألف سكن يتم إنجازها حاليا على مستوى العاصمة سيستفيد منها أولا مكتتبو 2001 و2002 بينما ستوجه البقية لمكتتبي 2013.

وتعتزم الوزارة الانطلاق في عملية تسليم المفاتيح لمكتتبي عدل 1، بداية الأسبوع المقبل، وفق رزنامة يحددها التسلسل الرقمي، وسيتم توزيع 2000 سكن بكل من الرغاية، جنان سفاري، أولاد فايت، في انتظار أن يتم تسليم 10 آلاف وحدة سكنية بالمدينة الجديدة الواقعة بسيدي عبد الله، شهر ديسمبر القادم خاصة بعد تأكيد أحمد مداني المكلف بالاعلام والاتصال بالوزارة جاهزية الحي من جميع المرافق الضرورية، بعد تعهد وزير السكن عبد المجيد تبون، بمعية وزير النقل والأشغال العمومية، بوجمعة طلعي، بربط هذه المدينة بكافة وسائل النقل.

وتداركت الوكالة الخلل والتأخر المسجل بعدما وجدت نفسها تحت ضغط شديد بسبب الانتقادات المتزايدة لبرنامجها والعجز عن الوفاء بالرزنامة المحددة سلفا وبقيمة الأقساط المبرمجة، ناهيك عن تعثر المشروع، كما عطّل السيرورة الطبيعية للمواطنين الذين علقوا مشاريع حياتهم كلها إلى حين الظفر بحق الاسكان، آخرها كان تخليهم عن عطلهم الصيفية وملازمة مواقعهم أولا ادخارا للأموال وأيضا لمواكبة أي استدعاءات خشية حلول الموعد المطلوب وهم خارج البلاد.

ورافق السرعة القصوى التي انتهجتها الوكالة لتسليم المشاريع استحداث ديناميكية عمل جديدة بتكريس مبدأ الفعالية في العمل واللامركزية وتشجيع المبادرة المحلية، حيث تبنت تنظيما جديدا يقوم على تدعيم هيكلها التنظيمي بمديريات عامة مساعدة، قال الوزير إن هذا الإجراء يهدف لبسط اللامركزية في تسيير هذه الوكالة ما من شأنه تقريب الإدارة من المواطن وتقريب المسؤولين من ورشات الإنجاز ما يؤدي حتما لتسريع الوتيرة في إنجاز وتسليم السكنات، كما استحدثت نظام الدفع بالكشوف وهو ما سيسمح بالتكفل بانشغالات مؤسسات الانجاز والتخفيف من حدة مشكلة تأخر انطلاق المشاريع التي طالما عانت منها الوكالة.

إسراء. أ