الرئيسية / وطني / مطاعم سياحية  في السفن راسية أو مبحرة

مطاعم سياحية  في السفن راسية أو مبحرة

أكد مدير نقل البضائع والموانئ بوزارة النقل، محمد بن بوسحاقي أنه سيتم فتح 05 نشاطات بحرية ترفيهية أمام المستثمرين الخواص ستشمل الرحلات البحرية وكذا البواخر ذات  المطاعم راسية كانت أو مبحرة، وكذا التزلج على الماء “الجات سكي ” من أجل مصالحة الجزائريين مع البحر وإنعاش النشاط البحري في الجزائر سواء كان رحلات بحرية محلية أو خارجية  أو نشاطات ترفيهية.

ولدى استضافته في ركن ضيف الصباح بالإذاعة الجزائرية، الأحد، قال مدير نقل البضائع والموانئ أنه سيتم خلال الأسبوع الجاري  تنصيب اللجنة المكلفة بمنح الرخص و الاعتمادات لتلقي طلبات المستثمرين ودراستها، مشيرا أن وزارة النقل تلقت في السابق طلبات عديدة للاستثمار في هذا المجال، منها طلبان من العاصمة يخصان مشروعين لبواخر مطاعم على مستوى شاطئ صابلات.

كما كشف بن بوسحاقي أن خط النقل البحري الرابط بين وهران وعين الترك لن يفتح هذا العام بسبب التأخر في انطلاق أشغال تهيئة الميناء والمحطات البحرية، معلنا عن رحلات جديدة تربط الجزائر العاصمة بجيجل وشرشال قريبا ، فضلا  عن خط جيجل-الجزائر العاصمة مرورا بأزفون وبجاية. وقال إن كل هذه الخطوط البحرية إضافة إلى خط الجزائر ميناء الجميلة بالعاصمة ستكون مفتوحة للخواص، شريطة التزامهم بدفتر الأعباء وأهمها اقتناء سفن حديثة أو لا يقل عمرها عن 10 سنين والتقيد بشروط سلامة وأمن المسافرين.

ومن جهة أخرى اعترف بن بوسحاقي بالتأخر الكبير الذي يسجله مجال الخدمات البحرية الترفيهية، موضحا أن “إعداد النص القانوني المنظم للأنشطة البحرية الترفيهية تم بعد الاتفاق مع عدة قطاعات وزارية كالسياحة ووزارة الصيد البحري وحرس السواحل (وزارة الدفاع) ومصالح الأمن وزارة (الداخلية)، حيث ركزنا على أهمية تأمين الإبحار وحياة المسافرين ومن هنا فإن دفتر الشروط سيكون  متشددا جدا أمام المستثمرين”.