الرئيسية / محلي / مطالب بإلحاق المرافق الغابية بوصاية العاصمة
elmaouid

مطالب بإلحاق المرافق الغابية بوصاية العاصمة

 دعا المنتخبون بالمجلس الشعبي الولائي للعاصمة، إلى ضرورة اعادة الاعتبار للفضاءات الغابية المتواجدة عبر إقليم الولاية، شأن حديقة بن عكنون وغابة “سيرفونتز”، بعد الحالة المتدهورة التي آل إليها هذان المرفقان، في وقت طالبوا بإلحاق تلك المرافق بوصاية الولاية استكمالا لقرار الحكومة القاضي بتحويل “دنيا بارك” لوصايتها عقب قضية نهب العقار وتوزيعها بطرق ملتوية.

وطالب المتحدثون، خلال انعقاد أشغال الدورة العادية للمصادقة على مشروع الميزانية الإضافية لنشاط سنة 2016، بإعادة الاعتبار للمرافق والفضاءات العمومية التابعة للوزارات الحكومية، من خلال إلحاقها بوصاية الولاية، بعد الوضعية جد المتدهورة التي تعرفها أغلب تلك المرافق، كما هو بالنسبة لحديقة الحيوانات والتسلية “الوئام” ببن عكنون، وكذا غابة “سيرفونتز”، موضحين في السياق ذاته أن قرار وضع هذه المرافق التابعة إما لوزارة الفلاحة أو وزارة الثقافة تحت وصاية ولاية الجزائر، من شأنه إعادة الاعتبار لها وحمايتها من التهميش واللامبالاة وفتحها لفائدة الصالح العام، مطالبين بضرورة استكمال القرار الحكومي القاضي بوضع فضاء “دنيا بارك” تحت وصاية الولاية حسب ما جاء في التقرير الولائي، عن طريق إلحاق المرافق الغابية المتواجدة بعاصمة البلاد تحت وصاية الولاية، بعد الحالة المتدهورة التي آلت إليها حديقة الحيوانات والترفيه لبن عكنون وكذا غابة “سيرفونتز” من أجل إنعاشهما لاستقطاب زوار العاصمة، مؤكدين في السياق ذاته على أن مصالح الولاية ستعمل إن تم إلحاق تلك المرافق بوصايتها على التكفل بها والقضاء على كامل مظاهر التسيب والإهمال التي طالت أغلب الغابات والحدائق المتواجدة بالعاصمة.

من جهة أخرى، تحدث بعض هؤلاء، عن قضية “دنيا بارك” التي تم تفجيرها مؤخرا وتم الكشف عن التجاوزات التي طالتها في مجال نهب العقار وتوزيعه بطرق “ملتوية”، حيث طالبوا بإشراك المجلس الشعبي الولائي والولاية في كل القضايا المتعلقة بهذه الفضاءات، مؤكدين أن لهم الحق في معرفة كل ما يجري حول هذه المرافق، كونها واقعة بإقليم ولاية الجزائر.