الرئيسية / محلي / مطالب سكان قرية “أولاد معمر” بالأربعطاش خارج اهتمامات المسؤولين المحليين

مطالب سكان قرية “أولاد معمر” بالأربعطاش خارج اهتمامات المسؤولين المحليين

يشتكي سكان قرية “أولاد معمر” بالأربعطاش غرب بومرداس من عدة نقائص وانشغالات تنموية أرقت حياتهم اليومية وحولتها إلى جحيم حقيقي لا يطاق، رغم سلسلة الشكاوى المودعة لدى مسؤوليهم، إلا أنهم لم يحركوا ساكنا بدليل بقاء أوضاع القرية على حالها بسبب جملة النقائص التي تتربص بيومياتهم، لذلك يأمل هؤلاء أن تعجل السلطات في التدخل وتبرمج مشاريع تحسن وضعيتهم.

وفي لقاء جمعنا مع بعض قاطني قرية “أولاد معمر” بالأربعطاش غرب بومرداس، أكدوا لنا أنهم يعانون غياب أدنى متطلبات الحياة الكريمة بقريتهم، أولها غياب الغاز الطبيعي وحجم المعاناة التي يتكبدونها من الجري اليومي وراء قوارير البوتان التي تعرف ندرة حادة بالقرية ما يؤدي بهم إلى التنقل حتى إلى وسط البلدية أو البلديات الأخرى من أجل جلبه، كما يصطدمون بارتفاع أسعارها الذي يصل في الأيام الباردة الممطرة إلى 500 دج، ما أفرغ جيوبهم وأدى بهم إلى اتباع الطرق التقليدية، وهي الاحتطاب لاستعماله للطبخ والتدفئة على حد سواء.

كما يعاني السكان أيضا من مشكلة غياب المياه الصالحة للشرب التي لا تصل إلى حنفيات منازلهم، بل تكاد تكون منعدمة خاصة في فصل الصيف، ما يعني الاستعمال الكبير لهذه المادة، غير أن ذلك يقابله شح قطرات الماء في منازلهم، مما أثار استياء وغضب السكان، مضيفين أنهم باتوا يعتمدون على وسائلهم الخاصة كالسيارات والشاحنات، لجلب المياه الصالحة للشرب من ينابيع المياه الموجودة في أماكن بعيدة، الأمر الذي زاد من سوء وضعيتهم، خاصة وأن هذه المادة تعد من الضروريات الأساسية في يومياتهم..

فيما يعتمد آخرون على الطرق البدائية لجلب كميات ضئيلة لا تكفي ولا تطفئ عطشهم وعطش فلذات أكبادهم، فيما يضطر الأغلبية منهم إلى شراء صهاريج المياه بأثمان باهضة تتعدى في الأيام الحارة 5000 دج، مؤكدين أن معاناتهم تتواصل حتى في عز فصل الشتاء، الأمر الذي زاد من سوء حالتهم.

كما يشكو شباب البلدية من عدم توفر هياكل رياضية وترفيهية، التي من شأنها أن تريحهم من الروتين القاتل، ومن شبح البطالة التي أثقلت كاهلهم، لذلك يلح هؤلاء الشباب على انجاز مشروع رياضي ترفيهي، على غرار القرى الأخرى التي استفادت من عدة مشاريع رياضية.

ويبقى مطلب انجاز إنارة عمومية بالقرية ملحا من طرف السكان بالنظر لمعاناتهم من غياب هذه الأخيرة، ما نجم عنه انتشار حالات السرقة والاعتداءات، وبالتالي حرم السكان من نعمة التجول بقريتهم على راحتهم.

وعلى ضوء هذه النقائص التي تتربص بيوميات سكان قرية “أولاد معمر” بالأربعطاش غرب بومرداس، يناشد هؤلاء تدخل الجهات المسؤولة من أجل الالتفات إليهم والنظر إلى مطالبهم المشروعة وتجسيدها على أرض الواقع في أقرب وقت ممكن حتى تحسن وضعيتهم المعيشية.

أيمن. ف