الرئيسية / وطني / معامل الأمازيغية يحتسب ولم يُمتحن فيها

معامل الأمازيغية يحتسب ولم يُمتحن فيها

تفاجأ، الثلاثاء، الآلاف من ممتحني شهادة التعليم المتوسط الذين شرعوا في سحب نقاط كشوفهم من موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات بأخطاء كارثية تم ارتكابها في عمليات حساب المعدلات، جعل الكثير  من الناجحين يرسبون في هذا الامتحان المصيري رغم تحصلهم على نقاط كافية تضمن لهم الانتقال الى الطور الثانوي.

ولم يستوعب مجموع التلاميذ الذين تحصلوا على كشوف نقاطهم حساب معادلاتهم  وفق النقاط التي دونت في الكشف الذي كان في متناول أزيد من نصف مليون مترشح اجتاز امتحانات “البيام” ، حيث وبعد عمليات حسابية تفاجأ الكثيرون  في عدة ولايات بالعاصمة،  تيزي وزو، باتنة وخنشلة بأن معدلات نقاطهم مغلوطة.

وتثبت النسخ التي اطلعت عليها “الموعد اليومي” حقيقة الاخطاء الفادحة التي تم تدوينها في معدلات الممتحنين على غرار تلاميذ اجتازوا في  مركز بريكة بمتوسطة المنطقة الشرقية الجديدة بولاية باتنة أو في ولايات أخرى،  حيث تم تسجيل خلط في كيفية حساب المعدلات بعد إدراج معامل الأمازيغية ضمن الحساب في حين أن التلاميذ لم يجتازوا الامتحان أصلا، مما جعل مجموع النقاط يقسم على 27 الذي يمثل مجموع المعاملات بدلا من 25 وهو ما تسبب في حرمان التلاميذ المعنيين بالخطأ من نقاطهم على غرار راسبة  بمعدل 9.97 من 20 ، في الوقت الذي يفضي المجموع الحقيقي وقسمته على مجموع معاملات المواد الممتحن فيها  إلى معدل 10.36 الذي يمكنها من الانتقال إلى الطور الثانوي و الشيء نفسه لكثير من الممتحنين بالولايات المعنية.

وبهذه الاخطاء الفادحة تكون وزارة التربية ومعها الديوان الوطني للمسابقات و الامتحانات قد وقعت مرة أخرى في فضيحة من العيار الثقيل، وتكون بذلك كل النتائج المعلنة محالة على التغيير .