الرئيسية / وطني / مقترح للنقابات بارتداء مآزر سوداء بدل الإضراب
elmaouid

مقترح للنقابات بارتداء مآزر سوداء بدل الإضراب

دعا مستشار وزارة التربية محمد شايب ذراع الاساتذة إلى تغليب روح المسؤولية ووقف قرارات الإحالة على التقاعد النسبي، بدل تكريس روح الأنانية، وهذا على خلفية هجرة الأساتذة القطاع بأعداد هائلة، متخوفا من إحداث ضرر في القطاع، في المقابل اقترح المتحدث على الاساتذة الذين ينوون الدخول في إضراب إلى اعتماد طريقة بديلة عبر ارتداء مآزر سوداء.

وحول النزيف الذي تعرفه المدرسة بسبب الطلبات الهائلة للتقاعد النسبي،  سلط مستشار وزارة التربية،  الضوء مجددا على الدراسة الإحصائية حول التقاعد العادي والتقاعد النسبي، والتي لوحظ فيها  ان التقاعد قفز في 2012 الى غاية 2016، هذا النزيف الذي قال  عنه إنه  سيضر بالمدرسة وبالتالي لابد من تغليب روح المسؤولية على روح الانانية عند البعض.واضاف: قمنا بتحقيق استكشافي  حول الاسباب التي تدفع الاساتذة للتقاعد، فوجدنا أربع فئات تريد الذهاب، فئة أولى قدمت ملفات، وفئة ثانية راغبة في تقديم الملفات، وفئة ثالثة راغبة في  تكملة60سنة، وفئة رابعة وصلت للتقاعد وراغبة في مواصلة  العمل ايمانا منها بهذه المهنة النبيلة -يضيف المتحدث-.

وأوضح في شأن خروج ذوي الخبرة للتقاعد أن هذا تصور خاطئ حيث أن عدد سنوات الأقدمية ليس دليلا على الخبرة، وهناك جدد لهم استعدادات كبيرة لاكتساب المهارات، مضيفا: صحيح أنه من مميزات هذه المهنة هو التواصل بين الاجيال وخروج الغالبية من الاساتذة سيضرب في الصميم هذا الانسجام والتواصل، ولكن سنتخذ كل الاجراءات، من خلال تعزيز التكوين، وستكون إستراتيجية لكي لا تكون قطيعة، موجه  نداء للاساتذة من أجل الاستمرار في التدريس وعدم التسرع في وضع ملفات التقاعد.

في المقابل كشف المستشار بوزارة التربية الوطنية، شايب ذراع محمد عن لقاءت مراطونية ستعقدها هذا الخميس وزيرة التربية نورية بن غبريط  رفقة 10 نقابات حول قضية الإضراب من إجل إقناع هذه الاخيرة على تجنبه،  وارتداءمآزر سوداء بدل البيضاء للتعبير عن رفضهم قرار إلغاء التقاعد النسبي بدل مقاطعة تدريس التلاميذ.

وحول اللقاء الذي عقدته وزيرة التربية  حول ملف التقاعد النسبي وقانون العمل ، أكد أنه تم بين إطارات الوزراة و9نقابات من أصل 10،  وهذا باستثناء الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين الذي كان رئيسه خارج الوطن ، بحضور المدير العام للصندوق للتقاعد ومفتش العمل،  حيث تم تقديم فيه شروحات كافية والإعلام الضروري حول التقاعد، بعد أن لاحظت وزارةالتربية -بحسبه- بعض الإشاعات القصد منها ذبذبة القطاع.

وقال شايب ذراع إن الدستور الجزائري أعطى الحق في الاحتجاج لكن هل الإضراب والتوقف عن التدريس هو الحل الوحيد، مضيفا إنه يمكن التعبير عن رفض الشيئ بأسلوب آخر، مثلا لبس مئزر أسود أو وضع قطعة قماش، أو تسجيل على قائمة معينة تعبر عن السخط تجاه الوضع القائم.

وأضاف أن الذهاب إلى إضراب متجدد سينعكس سلبا على المتمدرسين، في حين أن وزارة التربية ليست لها علاقة بالمطالب التي يطالبون بها، باعتبارها من اختصاص الحكومة، ومع ذلك  -وعلى حد قوله- فإن   الوزارة قامت باجتماعات مراطونية منذ استلامها الاشعار بالاضراب للتنديد بقرار إلغاء التقاعد النسبي، من أجل النظر في كيفية تهدئة الأمور من جهة وإيجاد حلول بديلة للوضع القائم، مشيرا أن وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، ستواصل هذا الخميس لقاءاتها المراطونية لتجنيب قطاع التربية الإضراب .