الرئيسية / وطني / مقري: على السلطة اتخاذ مواقف صارمة أمام مهددي الوحدة الوطنية

حذّر من بعض الأقليات التي لها ارتباطات بالخارج تحاول تأجيج الأوضاع

مقري: على السلطة اتخاذ مواقف صارمة أمام مهددي الوحدة الوطنية

حذّر رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، من ترك الساحة السياسية فارغة أمام بعض الأقليات التي لها ارتباطات بالخارج، تحاول استغلال الأزمة الحالية لتأجيج الوضع، ودعا لضرورة أن تتخذ السلطة مواقف واضحة وصارمة تجاه مهددي الوحدة الوطنية من دعاة الانفصال، متهما بعض القوى الإدارية والأمنية بالتورط في تشكيل قوائم مستقلة، معتبرا الأمر نظرة بوتفليقية لتسيير المستقلين بإرادة فوقية.

وأوضح رئيس حركة مجتمع السلم، أمس، في منتدى جريدة الحوار، أن النظام السياسي أمام مسؤولية واحدة تتمثل في ضمان تنظيم انتخابات نزيهة، والبقاء على نفس المسافة من مختلف الأطراف، للتوصل إلى إنشاء مؤسسات تمثيلية فعلية، تساهم في حل الأزمات المتشابكة الراهنة، المتعلقة بمعيشة المواطن، مشددا على ضرورة عدم ترك الساحة فارغة، لتجنب إتاحة الفرصة لفئات أقلية، لها ارتباطاتها بالخارج لتأجيج الوضع.

ودعا مقري لاتخاذ مواقف واضحة وصارمة اتجاه مهددي الوحدة الوطنية من دعاة الانفصال، قائلا “نحن كحركة ضد قمع المظاهرات، لأن للشعب الحق في التعبير عن مطالبه في إطار سلمي، وبالمقابل يجب أن يكون موقف السلطات واضحا حول من يهددون الوحدة الوطنية”.

وشدد المسؤول الأول عن الحزب على ضرورة جعل التشريعيات فرصة لتأسيس أعمدة صلبة لبناء المؤسسات، ثم الانطلاق الحقيقي في التنمية، وفتح حوار بعد الانتخابات مع الجميع، حتى مع الذين لم يشاركوا للذهاب نحو عقد وطني جامع، بهدف بناء حكومة وحدة وطنية.

ونفى رئيس حركة حمس ترشيح ابنته ضمن قوائم الحزب، الذي يعد طرحا تم تقديمه من طرف جمعية عامة لمناضلي الحزب، تم رفضه.

نادية حدار