الرئيسية / محلي / ملايير لإعادة تهيئة مدارس منجزة بالأميونت بالعاصمة

ملايير لإعادة تهيئة مدارس منجزة بالأميونت بالعاصمة

تفطنت مصالح ولاية العاصمة إلى الخلل الذي جعل آلاف التلاميذ يتمدرسون في مؤسسات تربوية تفتقر إلى شروط الصحة، واستدركت خطأ تعريضهم إلى مادة الأميونت وكذا جعلهم يتواجدون في بنايات تعود إلى العهد الاستعماري وتقل فيها شروط الآمان، خاصة أمام احتمال الانهيار على رؤوسهم مع قِدم جدرانها التي تآكلت بشكل كبير.

وتحسبا لهذه الأخطار المحدقة بالتلاميذ على مستوى هذه الأقسام والمؤسسات الخطيرة بالعاصمة، باشرت هذه الأخيرة إجراءات تفادي التهديد، من خلال تخصيص الملايير لإعادة تهيئة المتضرر من المؤسسات المدرسية وإعادة الاعتبار للعامل الصحي الذي يفترض أن يرافق التدريس أينما كان ضمانا لحماية الأطفال خاصة من تلك المواد التي كانت فيما مضى تنجز بها البنايات، وتبين أنها مسؤولة عن جملة من الأمراض على رأسها السرطان وأمراض الحساسية بمختلف درجاتها التي تتطور في كثير من المرات لتبلغ مرض الربو المزمن.

وفي هذا الإطار، عجلت مصالح ولاية العاصمة بتمكين بلدية باش جراح من غلاف مالي معتبر قدر بـ 5 ملايير سنتيم لإعادة إنجاز مدرسة عيسى كويسي الواقعة بحي البدر التي تشكو جملة من المشاكل، رغم أنها تستقطب مئات التلاميذ إلا أنها ما تزال أبعد من أن تكون في مستوى تطلعات أولياء التلاميذ وحتى المجلس الشعبي البلدي والولائي الذي أولاها اهتماما كبيرا باعتبارها تعود إلى العهد الاستعماري وبها أجزاء منجزة بمادة الأميونت، ما جعل المسؤولين يعمدون إلى غلقها قبل سنة في انتظار إخضاعها للترميم.

يذكر أن المدرسة تحتوي على 12 قسما وتتوفر على سكن وظيفي وكذا المرافق التابعة لها.