الرئيسية / محلي / ملف المشاريع المتوقفة على مكتب الوالي شرفة

ملف المشاريع المتوقفة على مكتب الوالي شرفة

 عرض مؤخرا المنتخبون المحليون بعنابة حصيلة ملف التنمية بالولاية والتي صنفت في خانة الضعيفة وذلك لتسجيلها 250 عملية مازالت مؤجلة،

إلى جانب توقف 16مشروعا آخر،  وهي مشاريع قطاعية وأخرى تتعلق بالبنية التحتية والطرقات، بسبب نقص العقار.

وبحسب بعض المنتخبين فإن قطاعي الفلاحة والصناعة يحتاجان إلى مخطط إستراتيجي وعقلاني للخروج من التخلف التنموي، إلى جانب توسيع مجال الاستثمار في المناطق ذات النشاط المكثف بعد استحداث ثلاث مناطق توسع صناعي بكل من مجاز الغسول وبرحال وعين الصيد .

وبحسب الوالي يوسف شرفة فإنه تم إعادة النظر في الملف الخاص بالتنمية بالولاية ومن المنتظر تدارك النقائص المسجلة بعد عقد لقاء مع شركاء القطاع والمنتخبين والمجتمع المدني. ليضيف  المتحدث ذاته أنه سيتم توزيع 100مسكن اجتماعي قبل 10 جوان، وتليها عملية أخرى تقدر بألفين وحدة سكنية في الطابع الاجتماعي تخص سكان البناءات الهشة بكل من الصرول، بوزعرورة وواد النيل، وفيما يخص مشروع المدينة الجديدة ستدخل حيز النشاط في حصتها الأولى المقدرة بـ06 آلاف مسكن سيتم ربطها قبل شهر جوان القادم بالماء الشروب والكهرباء وتجديد قنوات الصرف الصحي مع استقدام المياه الصالحة للشرب من منطقة الشعيبة وذلك للقضاء على أزمة المياه خاصة خلال فصل الصيف، ناهيك عن توفير مرافق أخرى منها بناء وحدتين للأمن وأخرى للحماية المدنية، بالإضافة إلى إنجاز ثانوية وتجمع مدرسي ومتوسطة في انتظار استكمال بقية المشاريع الأخرى وهو ما ركز عليه شرفة لإنجاح مشروع المدينة الجديدة والتي تعتبر مكسبا تنمويا سيخفف الضغط على عنابة وسط.

من جهته أكد الوالي أن موسم الاصطياف لهذه السنة سيعطي وجهة سياحية مغايرة للسنوات الماضية حيث سيتم تنصيب كاميرات على مستوى منطقة شطايبي وشواطئ المدينة تفاديا للسرقات وتأمين المصطافين، إلى جانب تجديد الواجهة البحرية وترميم الطرقات والأرصفة الخاصة بالكورنيش العنابي، مضيفا أنه تم تحضير المؤسسات التربوية لتحويلها إلى تخييم مفتوح أمام 8 ولايات بالجنوب.

وفي سياق آخر تحدث شرفة مطولا حول الاستثمار الصناعي بعد إطلاق نشاط المنطقة الصناعية ببرحال والتي تستحوذ على 376 هكتار والتي سيحول جزء منها إلى ميناء جاف  يحتوي الحاويات، إلى جانب دخول المنطقة الصناعية الأخرى بقرية عين الصيد حيز العمل مع توفير 1500 منصب عمل موزعة بين الدائمة والمؤقتة، وفيما يخص قطاع الشؤون الدينية سيتم إنجاز مسجد كبير بمنطقة سيدي سالم من طرف أحد المحسنين  والذي رصد له40 مليار سنتيم، إلى جانب انطلاق عملية إنجاز قاعة الصلاة التابعة لمشروع الجامع الكبير