الرئيسية / وطني / ممثلو الطلبة يدعون حجار إلى التعجيل بعقد الندوة الوطنية للخدمات الجامعية
elmaouid

ممثلو الطلبة يدعون حجار إلى التعجيل بعقد الندوة الوطنية للخدمات الجامعية

الجزائر- دعت، الأربعاء، اللجنة الوطنية لمتابعة الدخول الجامعي للتنظيم الطلابي الحر، نداء عاجلا الى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار من اجل الإسراع في عـقد الندوة الـوطنية لتسيير الخدمات

الجامعـية المؤجـلة التي لا تـزال مجرد مشروع يراوح مكانه منذ 3 سنوات والعمل.

وقال رئيس اللجنة فاتح سريبلي في تصريح له “بدلا من الاستعانة بخبراء أجانب لتسيير أموال الخدمات الجامعية فإنه على المسؤول الأول عن الجامعات محاسبة المتورطين في تبديد المال العام، وإعادة النظر في كيفية تعيين مديري الاقامات، والمديرين الولائيين للخدمات الجامعية، واعتماد معايير موضوعية بعيدا عن المحاباة والمعريفة، ومن ليس لديهم مستوى يؤهلهم لذلك، بالإضافة إلى الإسراع في عقد الندوة الوطنية لإصلاح الخدمات الجامعية.

وطالب  بـ”ضرورة الدعم المباشر للطالب وذلك بهدف التغيير من بوصلة تسيير ملف الخدمات الجامعـية التي يلفها الكثير من الغموض -بحسب  المتحدث نفسه- وذلك لضمان دخول جامعي هادئ من خلال تضافر الجهود بين كل مكونات الأسرة الجامعية” .

وأكد المتحدث أن الطلابي الحر يطالب بإعادة النظر في الخدمات الجامعية وخصوصا طريقة الدعم وأن خطة إصلاح الخدمات الجامعية ستنبثق عن الندوة الوطنية المخصصة لهذا الملف التي وجب الإسراع في عقدها، مع أهمية إعادة النظر في الصفقات التي تتنافى مع الشروط المنصوص عنها قانونا، والتي لا توّفر الحد الأدنى من المستوى المعيشي للطالب في الاقامات، من رداءة في الوجبات وسوء النقل واهتراء الآسرّة والأفرشة، وغيرها، رغم الأموال الضخمة التي ترصد سنويا.

ويأتي هذا في ظل اعتراف وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار حول سوء التسيير في الشؤون الجامعية الاجتماعية حيث صرح أنه  “هناك خطأ كبير ولا بد أن نعترف أنه حان الأوان لكي نعالج القضية بصرامة وفي العمق”، مؤكدا أن الندوة الوطنية سيحدد فيها إعادة النظر بصفة جذرية بخصوص ملف الخدمات الاجتماعية الجامعية وفي طريقة الدعم الذي تقدمه الدولة إلى الطلبة، حتى يكون أكثر عقلانية لأن آثاره الإيجابية غير ظاهرة رغم أنه دعم كبير و لا نجد أحدا راضيا عن هذه الوضعية”.

وأظاف “التحضير جار لعقد ندوة وطنية حول تحسين مستوى أداء الخدمات الجامعية”، موضحا انه “سيتم خلالها التركيز على استشارة الخبراء ونقل التجارب الأجنبية الرائدة في هذا المجال”، معترفا مرة اخرى” بنقص التكوين في هذا المجال الذي سيركز مستقبلا على إخضاع كل عماله خاصة عمال الإسكان والإطعام للتكوين قبل التوظيف ضمانا لخدمة أحسن”.