الخميس , 28 سبتمبر 2023

مهرجان الجونة السينمائي بمصر.. الوثائقي “زينات، الجزائر والسعادة” في المنافسة

يشارك فيلم “زينات، الجزائر والسعادة” للمخرج الجزائري محمد لطرش في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة للدورة الـ 6 لمهرجان الجونة السينمائي الدولي بمصر، حسب ما أفاد به منظمو هذه التظاهرة.

وسيقدم فيلم “زينات، الجزائر والسعادة” (2023) في عرضه الشرفي الأول أمام جمهور المهرجان وهذا ضمن منافسة الأفلام الوثائقية الطويلة، إلى جانب 11 عملا آخرا على غرار “إيكو” (المكسيك، ألمانيا) و”عدم الانحياز: مشاهد من بكرات لابودوفيتش” (صربيا).

ويحكي لطرش في عمله الجديد مسار المناضل والمخرج والممثل محمد زينات من خلال اقتفاء أثر فيلمه الوحيد “تحيا يا ديدو” (1971)، فهو بمثابة تكريم لهذا المثقف الكبير الذي ارتبط اسمه بهذا العمل الأيقوني الذي يمكن اعتباره المرآة العاكسة لشخصيته الفنية.

وكان زينات قد تناول في فيلمه “تحيا يا ديدو” حال القصبة غداة الاستقلال بنظرة فنية جمالية جمعت بين الشاعرية والواقعية، وقد تميز العمل خصوصا بمشهد صديق المخرج الشاعر حيمود براهيمي المعروف بـ “مومو” الذي خاطب المدينة انطلاقا من البحر في حوارية شاعرية لا تزال الأجيال تحفظ أبياتها.

وقد استعان المخرج بعناصر ثقافية جزائرية كالفانتازيا والفرقة النحاسية والحايك ومختلف مظاهر الحياة التقليدية في أزقة القصبة، كما قدم مشاهد حية ليوميات الجزائريين بالحي العتيق في لغة تعبيرية تراوحت بين التوثيقية والروائية.

ويعتبر زينات (1932- 1995) من بين أهم المخرجين في تاريخ السينما الجزائرية ومن صناع مجدها، حيث كانت بداياته مع التمثيل المسرحي قبل أن يشتغل كمساعد مخرج مع إينيو لورانزيني في فيلم “أيادي طليقة” (1964) وجيلو بونتيكورفو في “معركة الجزائر” (1966).

وانتقل بعدها زينات إلى التمثيل حيث عمل كممثل في أفلام عديدة بينها “مونوغابي” (1968) و”القندول” (1970)، وهو من الممثلين القلائل الذين جسدوا دور الإنسان “العربي” في الأفلام الفرنسية خلال فترة السبعينيات.

وسبق للمخرج وكاتب السيناريو محمد لطرش، وهو من مواليد 1973 بسيدي بلعباس، تقديم عدة أعمال سينمائية على غرار الفيلمين الوثائقيين “بوجمعة ودار السينما” (2019) و”في البحث عن الأمير عبد القادر” (2004)، وكذا الفيلم الروائي القصير “شائعة .. إلخ” (2003).

وأعلن التميمي مدير المهرجان أن رئاسة لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، أسندت للمخرجة البوسنية ياسميلا زبانيتش صانعة فيلم “عايدة.. إلى أين تذهبين؟” الذي نافس على “الأسد الذهبي” في مهرجان فينيسيا السينمائي 2020، وترشّح لجوائز “أوسكار” و”بافتا”، وفاز بجائزة “نجمة الجونة الذهبية” في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة لعام 2020.

وتعقيبا على ذلك، قالت المديرة الفنية للدورة السادسة ماريان خوري “إن رؤساء لجان التحكيم في المسابقات المختلفة هذا العام من النساء، إلى جانب وجود مشاركة قوية من صانعات الأفلام”.

وأعلن التميمي عن مشاركة فيلم “قتلة زهرة القمر” أحدث أفلام المخرج الأمريكي مارتن سكورسيزي، الذي يقوم ببطولته ليوناردو دي كابريو وليلي غلادستون، وتدور أحداث الفيلم في 3 ساعات و26 دقيقة، تناول خلالها صناع العمل التحقيق بجرائم قتل في عام 1920 استنادا لقصص من الواقع.

ويهدف هذا المهرجان، الذي تأسس في 2017 بمدينة الغردقة (شرق مصر)، إلى عرض مجموعة من الأفلام المتنوعة للجمهور الشغوف بالسينما، كما يسعى لخلق تواصل أفضل بين الثقافات من خلال السينما، وضمان تواصل بين صناع الفن السابع من المنطقة بنظرائهم الدوليين من أجل تعزيز روح التعاون والتبادل الثقافي، وفقا للمنظمين.

ص\ب