الرئيسية / ثقافي / مهرجان المسرح العربي… “القراب والصالحين”… نافذة على التراث الشعبي الجزائري العريق
elmaouid

مهرجان المسرح العربي… “القراب والصالحين”… نافذة على التراث الشعبي الجزائري العريق

فتح عرض مسرحية “القراب والصالحين” للمخرج الجزائري نبيل بن سكة الذي قدم، السبت بوهران، نافذة على التراث الشعبي الجزائري العريق.

وقد تفاعل الجمهور الذي تابع عرض هذه المسرحية بقاعة “السعادة” في إطار فعاليات الطبعة التاسعة لمهرجان المسرح العربي (دورة عز الدين مجوبي) مع أحداث قصتها التي استلهمت من نص رائد المسرح الجزائري

الراحل ولد عبد الرحمان كاكي وأنتجها المسرح الجهوي للعلمة (ولاية سطيف) سنة 2016.

وتحكي القصة التي عالجها المخرج بشكل درامي فني يمتزج كذلك مع طابع الفكاهة لا سيما خلال إبراز اشكالات تصادم الأصالة والمعاصرة موضوع قرية هوت في دوامة الفقر إلى درجة أن صار سكانها يفكرون في هجرانها.

وكان في هذه القرية ساقي المياه أو ما يعرف بـ “القراب” الذي لطالما كان يدعو إلى خلاص قريته من غبنها قبل أن يحل عليها ثلاثة من الأولياء الصالحين لهذا الغرض، وشرعوا بمعية القراب في البحث عن بيت يأوون إليه للاستراحة، فوجدوا كل البيوت موصدة، فيما تم استضافتهم من طرف امرأة كانت تعرف “بعدم صلاحها”، حيث رحبت بهم وأكرمتهم.

ولجود هذه المرأة، قرر الأولياء الصالحين مكافأتها بكثير من المال، فصارت تذبح العجول ليأكل منها أهالي القرية ليختفي الجوع والفقر، غير أنه برز بعد ذلك الطمع والجشع وفساد الطباع إلى درجة أن السكان كفوا عن العمل، واستشرى على ضوء ذلك الجهل والشعوذة وفساد رئيس البلدية والقاضي.

ويتعرض هذا العمل الفني إلى مميزات تقاليد المجتمع ما بين الماضي والحاضر، ويتناول إيحائيا أبعادا سياسية واجتماعية، حيث يستعمل المخرج الموسيقى والفلكلور والفكاهة وكذا الكوريغرافيا.

يذكر أن عرض هذه المسرحية يندرج ضمن برنامج خارج المنافسة للطبعة التاسعة من مهرجان المسرح العربي الذي تتواصل فعالياته بوهران ومستغانم إلى عاية 19 جانفي الجاري.