الرئيسية / محلي / مواطنو قرية “موحوش” ببني عمران يقاسون مرارة التهميش
elmaouid

مواطنو قرية “موحوش” ببني عمران يقاسون مرارة التهميش

يعاني مواطنو قرية “موحوش” ببني عمران جنوب شرق بومرداس من الغياب التام لمتطلبات الحياة الكريمة من الماء الصالح للشرب بالإضافة إلى اهتراء الطرقات وانعدام الأمن والإنارة العمومية، ما أدى إلى تصعيد السرقة والاعتداءات على المواطنين والسطو على المنازل، وأجبر العديد من العائلات على رفع عدة شكاوى للسلطات المعنية للحد من هذه الظاهرة التي باتت هاجسا أقلق راحتهم ليضاف إليها مشكل آخر زاد من تفاقم معاناتهم،

وهو غياب الغاز الطبيعي ما أدى بهم إلى البحث اليومي عن قارورات غاز البوتان إلى جانب القاذورات والأوساخ التي تتراكم في القرية، ما انجر عنه انبعاث الروائح الكريهة التي تحبس الأنفاس وانتشار مختلف الأمراض والأوبئة.

وقد عبّر قاطنو القرية عن استيائهم الشديد إزاء المعاناة والتهميش الذي يعيشونه، والتي تعود إلى سنوات عدة دون أن تلقى شكاويهم ومطالبهم آذانا صاغية أو اعتبارا من المسؤولين المحليين، حيث أكدوا أنهم قاموا في العديد من المرات بمطالبة المسؤولين بالوقوف على حجم المعاناة والوضعية المزرية التي يعيشونها، دون أن يكلف هؤلاء أنفسهم عناء التنقل للمنطقة ومعاينة الوضع الكارثي الذي يعيشه السكان وتغيير ما يمكن تغييره ليبقى الحال على حاله لحد كتابة هذه الأسطر.

وحسب سكان القرية في لقاء جمعنا بهم، فإن ما أثار غضبهم هو كون المادة الحيوية التي تعد ضرورية للحياة ألا وهي الماء لا تعرف طريقها إلى بيوتهم ولا تزور حنفياتهم، وهذا ما يجبرهم على اتخاذ رحلة البحث عنها أو القيام بتخصيص ميزانية خاصة لكراء صهاريج المياه وتقسيمها على سكان القرية، ناهيك عن معاناتهم مع مشكل اهتراء طرقات القرية الذي أصبح هاجسهم، فقد أكدوا لنا أن الحالة التي تتواجد عليها تلك الطرق تعرقل حركة المرور بالنسبة للراجلين وأصحاب السيارات، وأضافوا أن وضع تلك الطرقات يتأزم في فترة الشتاء، حيث تتحول تلك الحفر إلى برك من المياه الراكدة ومستنقعات، تؤدي إلى تراكم الأوحال، لتتواصل معاناتهم مع غياب الغاز الطبيعي وحجم المتاعب التي يتكبدونها من وراء الجري اليومي وراء قارورات غاز البوتان خاصة في فصل الشتاء نظرا لأهميتها من أجل التدفئة، ما يضطرهم إلى التنقل حتى إلى وسط البلدية أو البلديات المجاورة من أجل جلبها.

إلى جانب نقائص أخرى لخصها السكان في غياب الأمن جراء افتقارها إلى الإنارة العمومية، ما جعل سكان القرية عرضة للسرقة والاعتداءات المتكررة التي قالوا إنهم يتعرضون لها في معظم الأحيان بإشهار السلاح الأبيض في وجوههم من بعض الشبان المنحرفين، التي تصل، حسبهم، إلى حد الهجوم على البيوت لسرقة أغراضهم المنزلية، ناهيك عن قيام هؤلاء الشبان بالاعتداء من أجل سرقة بعض الأشياء كالهواتف النقالة والمجوهرات، ما خلق لديهم مخاوف خصوصا لدى خروجهم في الليل لقضاء حاجاتهم، المرافق الرياضية غائبة بالقرية ما أدى بالشباب إلى التنقل حتى إلى الملاعب الجوارية من أجل ملء أوقات فراغهم.

ووسط هذه المعاناة التي يتخبط فيها سكان قرية “موحوش” ببني عمران جنوب شرق بومرداس منذ سنوات عدة، جددوا مطالبهم للسلطات المحلية والولائية من أجل التكفل بمشاغلهم التي تتأزم يوما بعد يوما.