الرئيسية / دولي / موسكو تحذر واشنطن من عواقب أي هجوم على الجيش السوري
elmaouid

موسكو تحذر واشنطن من عواقب أي هجوم على الجيش السوري

حذرت وزارة الدفاع الروسية الولايات المتحدة من تبعات أي هجوم عسكري محتمل على الجيش السوري، ملمحة في الوقت ذاته الى استخدام منظومة الصواريخ اس 300 واس 400 في التعامل مع أي تهديد محتمل للقوات الروسية في سوريا.

وهذه هي المرة الأولى التي تهدد فيها موسكو علنا بالرد على أي هجوم اميركي غير مستبعد على مواقع الجيش السوري منذ أن نشرت مؤخرا منظومة صواريخ اس 300 في قاعدة حميميم الجوية السورية.وكانت وزارة الدفاع قد عبرت حينها عن استغرابها من الادانات الدولية لنشرها منظومة الصواريخ اس 300 في الاراضي السورية في أوج التصعيد العسكري والتوتر مع الولايات المتحدة.وقالت الوزارة الروسية ، إن على واشنطن أن تدرس مليا عواقب شن ضربات على مواقع الجيش السوري لأن مثل هذه الضربات ستهدد بوضوح الجنود الروس.وفي تعليق على أنظمة الدفاع الجوي الروسية اس-300 التي نشرت في سوريا في الآونة الأخيرة، أكدت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن طواقمها لن يكون لديها الوقت الكافي لرصد مسارات الصواريخ بدقة أو من أي اتجاه تم إطلاقها.وأشارت أيضا إلى نظام دفاع جوي أكثر تطورا وهو نظام اس-400 الذي يحمي قاعدة حميميم الجوية في سوريا.وليس ثمة مؤشرات قوية على ضربات أميركية محتملة تستهدف مواقع الجيش السوري، لكن الأمر غير مستبعد ربما كآخر خيار للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.من جهته عقد مجلس الأمن الدولي، صباح الجمعة، بتوقيت نيويورك، جلسة طارئة حول سورية، دعت إليها روسيا، وذلك عقب تقرير المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا أمس، والذي تبنى شروط موسكو لفك الحصار عن حلب . وذكرت مصادر دبلوماسية ، أنّ مبعوث الأمين العام إلى سورية ستيفان دي ميستورا سيقدم إفادة إلى أعضاء المجلس عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، من جنيف، حول الحصار والقصف الذي تتعرض له حلب منذ أكثر من شهر من قبل قوات النظام السوري ومليشياته وبدعم جوي روسي.ويأتي انعقاد الجلسة علي خلفية إعلان وزارة الخارجية الأميركية، استمرار المناقشات الداخلية داخل الإدارة الأميركية بشأن الخيارات غير الدبلوماسية من أجل إنهاء الأزمة السورية، متجاهلة بذلك تحذير المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، في مؤتمر صحافي عقده بالعاصمة الروسية موسكو من أن “أية هجمات جوية وصاروخية على المناطق الخاضعة لسيطرة نظام بشار الأسد، ستشكل تهديداً على العسكريين الروس في سورية”.وأعلنت واشنطن، الإثنين الماضي، تعليق المشاركة في المباحثات الثنائية مع موسكو، المتعلقة بالصراع في سورية؛ احتجاجاً على استمرار روسيا ونظام الأسد بشن قصف جوي عنيف على مدينة حلب، شمالي البلاد.