الرئيسية / دولي / موسكو مستعدة للعمل مع الغرب لتسوية أزمة سوريا
elmaouid

موسكو مستعدة للعمل مع الغرب لتسوية أزمة سوريا

قال أناتولى أنطونوف نائب وزير الدفاع الروسى ، إن موسكو على استعداد للتعامل مع الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى لتسوية الأزمة السورية.

وقال أنطونوف -أثناء مشاركته فى أعمال الدورة الـ7 للمنتدى السنوى العسكرى حول قضايا الدفاع والأمن فى بكين – أن “موسكو ستواصل بذل الجهود فى محاربة الإرهاب والحيلولة دون تصعيد حدة التوتر فى سوريا، بغض

النظر عن الاتهامات الباطلة الموجهة ضدها، مشددا على أنه لا يوجد حل عسكرى للأزمة فى سوريا.وأعرب نائب وزير الدفاع الروسى عن خيبة أمل بلاده جراء تقويض واشنطن الاتفاقات التى توصل إليها وزيرا الخارجية الروسى سيرجى لافروف والأمريكى جون كيرى فى جنيف 9 سبتمبر الماضى، مفسرا انهيار اتفاق الهدنة فى سوريا بعدم استعداد، أو عجز الولايات المتحدة عن الوفاء بالتزاماتها فيما يتعلق بفصل مقاتلى المعارضة المعتدلة عن متطرفى تنظيم “جبهة النصرة”، وتحسين الوضع فى طريق الكاستيلو، الشريان الاستراتيجى بالغ الأهمية الواصل إلى مدينة حلب المحاصرة.ووصف أنطونوف قرار واشنطن تعليق تعاونها مع موسكو حول سوريا بأنه “انتصار بطعم الهزيمة”، مضيفا أن الإرهابيين هم الطرف الوحيد المستفيد من ذلك .وأشار أنطونوف إلى أن موسكو لا تزال مستعدة لاستئناف الحوار مع واشنطن بشأن سوريا، قائلا: “لم نرفض الحوار مع الولايات المتحدة.. ولكننا غير مستعدين لبنائه، إلا على أساس المساواة والاحترام المتبادل”.من جهته صادق مجلس الاتحاد الروسى امس الأربعاء، على اتفاقية نشر مجموعة من القوات الجوية الروسية فى سوريا لأجل غير مسمى.وذكرت مصادر إخبارية أن 158 عضوا من أعضاء المجلس البالغ عددهم 170 صوتوا لصالح القانون الخاص بالتصديق على الاتفاقية، فيما امتنع سيناتور واحد عن التصويت.وكانت موسكو ودمشق قد وقعتا على الاتفاقية فى 26 أوت من عام 2015. وأحالها الرئيس الروسى فلاديمير بوتين إلى مجلس الدوما (النواب) فى 9 أوت وصدق المجلس على الاتفاقية يوم الجمعة الماضى.يذكر أن الاتفاقية تنص على نشر مجموعة القوات الروسية فى سوريا إلى أجل غير مسمى، وفى حال رغب أحد الطرفين فى الخروج من الاتفاقية، يتم إيقاف سريانها بعد مرور عام على تقديم هذا الطرف بلاغا رسميا بهذا الشأن.