الرئيسية / محلي / موسم اصطياف آمن بعنابة

موسم اصطياف آمن بعنابة

أفرجت مصالح الدرك الوطني، خلال موسم الاصطياف لسنة 2016، عن مخطط دلفين،  الذي دخل حيز التنفيذ مبكرا، بسبب التوافد القوي للمصطافين على شواطئ البحر  لاستتباب الأمن ووضع حد للسرقات والمجرمين، خاصة أنه من المنتظر إطلاق مخطط دلفين خلال شهر جوان، ويستمر إلى غاية منتصف شهر سبتمبر المقبل.

وتعول السلطات على مخطط دلفين لإنجاح موسم الاصطياف، الذي يعمل على تنظيم قطاع الاستثمار على الشواطئ ، مع تكثيف الدورات والمداهمات للأماكن المعروفة بالأحياء الشعبية، خاصة التي يكثر فيها الإجرام، وعليه تم تجنيد ألف دركي موزعين بأعالي رأس الحمراء ويمتد إلى رأس العسة في أعالي جبال سرايدي.

وتترقب مديرية السياحة استقبال أكثر من 7 ملايين سائح خلال السنة الجارية مع توفير نحو 7 آلاف من عناصر الأمن في إطار مخطط دلفين والمخطط الأزرق، كما تم توسيع نشاط الأمن الذي شمل مختلف المنتجعات السياحية البعيدة على غرار رأس الحمراء، واد بقرات وسرايدي وشطايبي.

في سياق متصل، سيتم برمجة معرض للتراث من أجل تعريف الجمهور والسواح بالمنتوجات التي تتوفر عليها عنابة خاصة تلك المتعلقة بالحرف وصناعة الفخار والرسم على الزجاج.

من جهة أخرى، طالب بعض المستثمرين في الشواطئ بعنابة والذين استفادوا من رخصة استغلال هذا العمل الموسمي بكل من رفاس زهوان وريزي عمر وشطايبي وسرايدي وواد بقرات والخروبة وغيرها بتعليمة من مديرية السياحة، أن يضعوا حدا لبعض الشباب البطال الذين يعملون بالمناطق الساحلية بالولاية بطرق غير قانونية كانوا قد أثاروا لهم مشاكل عديدة وأتعابا خلال السنة الماضية، حيث يدخلون معهم في مناوشات كلامية قد تتطور إلى مواجهات دامية في أغلب الأحيان بسبب التحايل على المصطاف والمغتربين خاصة بالنسبة للأسعار التي يضعونها لتخدم مصالحهم الخاصة. وحسب بعض المستثمرين، فإنهم قد تقدموا بعدة شكاوى إلى مديرية السياحة التي وعدتهم بتغيير الوضع الحالي الذي شوه المشهد السياحي بعنابة، خاصة أمام تراجع معدل المصطافين الذي بلغ، حسب مديرية السياحة، خلال السنة الماضية نحو مليونين مصطاف، لكن ما تراهن عليه ذات الجهة هو تحسين مستوى الإيواء.