الرئيسية / رياضي / مولودية بجاية تسعى لحسم تأشيرة النهائي في الجزائر
elmaouid

مولودية بجاية تسعى لحسم تأشيرة النهائي في الجزائر

 يسعى نادي مولودية بجاية لحسم بطاقة العبور إلى نهائي كأس الكونفيدرالية الإفريقية لكرة القدم عندما يلتقي فتح الرباط المغربي، الأحد، على ملعب الوحدة المغاربية في ذهاب المربع الأخير من المنافسة القارية.

 وقال المدرب ناصر سنجاق إنه يستطيع الاعتماد على 17 لاعبا رغم اعترافه بعدم جاهزية بعضهم، مثل كمال يسلي ومحمد وليد بن شريفة وياسين صالحي وسفيان خدير العائدين من الإصابات، فيما لم يتبين بعد موقف عادل لخداري من المشاركة في المباراة بسبب إشكال قانوني، حيث تم إيقافه في مسابقة دوري الأبطال ثم مسابقة الكونفيدرالية.

وأكد سنجاق أن بجاية سيواجه الفتح دون حسابات خاصة، وأن أحدا لم يتوقع وصول فريقه لهذا الدور المتقدم من المنافسة في ظل الصعوبات العديدة التي واجهته قبل بداية المغامرة الإفريقية، كما حذر من قوة الفريق المغربي الذي وصفه بالفريق الجيد.

من جانبه، أكد لخضر عجالي، المدرب المساعد للفريق، أن اللاعب الجزائري قادر على صنع المعجزة والنجاح في التحدي، معربا عن أمله في بلوغ بجاية الدور النهائي، وكتابة التاريخ بأحرف من ذهب.

وأشار عجالي إلى أن الفتح الرباطي لديه هجوم قوي ويمتلك لاعبين يتميزون بطول القامة ويلعب بنفس طريقة بجاية، لكنه يعاني من نقاط ضعف في الدفاع والانضباط الخططي.

في الجهة المقابلة يرى وليد الركراكي مدرب الفتح الرباطي، أن طابع المباراة العربي أمام مولودية بجاية يجعلها أكثر صعوبة. وأضاف: “المباراة تحمل طابعا عربيا، إذ غالبا ما تكون المباريات المغربية والجزائرية صعبة ومثيرة، والأكيد أن هذه المواجهة ستكون صعبة على الفريقين”.

وتابع أن مباراة الذهاب ستكون نتيجتها مهمة قبل الإياب، لذلك، فإن فريقه مطالب  بالعودة بنتيجة إيجابية لخوض لقاء الإياب بارتياح، وأوضح: “المباراة ستحكمها جزئيات بسيطة، والأكيد أن التأهل إلى النهائي لن يكون سهلا على الفريقين معا ويتطلب مجهودا كبيرا في الذهاب والإياب”. واختتم قائلا: “نعرف جيدا الفريق الجزائري الذي يضم لاعبين جيدين، ووصوله إلى هذا الدور يؤكد ذلك”.

من جهته، شدد اللاعب عبد السلام بنجلون، أن فريقه استعد بما فيه الكفاية من أجل العودة بنتيجة إيجابية من الجزائر، وأوضح في تصريح إلى “صوت الإمارات”، أن جميع عناصر الفريق واعية بالمسؤولية الملقاة عليها، مبرزًا أن توجيهات المدرب وليد الركراكي صبت كلها في التركيز على المباراة والابتعاد عن أي شكل من أشكال الضغط، وتابع “جميع مكونات الفريق، من مكتب مسير وطاقم تقني حثت اللاعبين على عدم الانسياق مع أمور أخرى قد تؤثر سلبًا على نفسية اللاعبين”، وأضاف “طالبونا بالتركيز على اللقاء وتفادي أي احتكاكات مجانية قد يدفع لاعبو الفريق ثمنها غاليًا”.

وأشار إلى أن وصول فريق بجاية إلى محطة النصف يعني أنه فريق قوي، مؤكدا على أن لاعبي الفتح سيكونون في الموعد وسيحققون نتيجة إيجابية تعبد لهم الطريق لبلوغ نهائي البطولة، وأضاف أنه يحاول أن يستثمر تجربته الاحترافية في الدوريات الإنجليزية والبلجيكية والمصرية لدعم زملائه بالفريق ومساعدتهم على تجاوز عقبة بجاية.