الرئيسية / رياضي / ميسي يسعى لكسر الحظ السيء أمام الشيلي القوية

ميسي يسعى لكسر الحظ السيء أمام الشيلي القوية

 يلتقي المنتخبان الأرجنتيني والشيلي في نهائي كأس كوبا أمريكا، اليوم الأحد، بسؤال بات أكثر إلحاحا يشغل عقول عشاق اللعبة في جميع أنحاء العالم، وهو هل سيفوز ليونيل ميسي أخيرا بلقب دولي كبير؟

 

وستمنح مباراة اليوم في نيوجيرزي الفرصة لميسي لإنهاء حظه وحظ الأرجنتين السيء التي لم تفز بأي لقب كبير منذ رفعت كأس كوبا أمريكا في الإكوادور عام 1993.

وقال ميسي الذي كان أول نهائي كبير يخسره في 2007 أمام البرازيل 3- صفر في نهائي كوبا أمريكا “التأهل إلى ثالث نهائي على التوالي أمر مثير للإعجاب”.

وأضاف “نتعلم طوال الوقت. عملنا سويا لعام آخر، فنحن أصبحنا أقوى كمجموعة ونضجنا في الكثير من الجوانب”.

وتألق أفضل لاعب في العالم خمس مرات خلال البطولة المئوية لكوبا أمريكا رغم أنه كان بديلا في أول ثلاث مباريات بسبب إصابته في ظهره خلال مباراة ودية استعدادا للبطولة.

وأصبح ميسي الهداف التاريخي للأرجنتين برصيد 55 هدفا بعدما سجل هدفا رائعا من ركلة حرة في الفوز 4 – صفر على الولايات المتحدة قبل النهائي ليتجاوز غابرييل باتيستوتا الهداف التاريخي السابق للأرجنتين.

ومع ذلك أثبت المنتخب الشيلي تطوره منذ الفوز على بوليفيا وبنما قبل أن يسحق المكسيك 7- صفر في أفضل أداء له بلا شك خلال البطولة.

واستقر خوان انطونيو بيتزي مدرب الشيلي -الذي حل بدلا من خورخي سامباولي في جانفي الماضي – في منصبه عبر الاستمرار في نفس طريقة الأداء المعتمدة على الضغط المتواصل على المنافس واستغلال الهجمات المرتدة السريعة التي جعلته فريقا ممتعا للمشاهدة.

وقال بيتزي المولود في الأرجنتين عقب مباراة قبل النهائي “هذا الفريق صنع لنفسه شخصية. إنهم مجموعة من الفائزين. أستطيع أن أرى ذلك بمجرد الحديث معهم، وهذا ليس بسبب فوزهم بالمباريات لأننا لا نفوز دائما لكن لأنهم مقتنعون بأنهم سينتصرون. هذه العقلية تسمح لهم بأن يصبحوا أقوى وتمنحهم الثقة في الاستمرار بنفس النهج”.

وستستعيد الشيلي أرتورو فيدال بعد إيقافه، ويتمنى بيتزي تعافي لاعب الوسط مارسيلو دياز من إصابة عضلية حرمته من الفوز على كولومبيا 2- 0 قبل النهائي.

وتملك الشيلي الثقة في قدرتها على هزيمة جارتها في النهائي للعام الثاني على التوالي.