الرئيسية / محلي / ميلة… الوالي ينزل إلى الشارع ويستمع لانشغالات السكان
elmaouid

ميلة… الوالي ينزل إلى الشارع ويستمع لانشغالات السكان

مواصلة لبرنامج الزيارات الميدانية الدورية لدوائر وبلديات ولاية ميلة قصد الوقوف على وضعية المشاريع التنموية المختلفة، ومدى تنفيذها والإطلاع عليها عن كثب، قام والي الولاية، مؤخرا، بزيارة عمل وتفقد إلى بلديات

دائرة تاجنانت…

 

معاينة مركب جواري وإعطاء أوامر لفتح مطعم مدرسي خلال 10 أيام ببلدية بن يحيى عبد الرحمن

كانت بداية زيارته من بلدية بن يحيى عبد الرحمن، أين وقف على مشروع هام بالنسبة لفئة الشباب وممارسي الرياضة، فاطلع بها على مشروع إنجاز مركب رياضي جواري، سجلت به نسبة أشغال تقدر بحوالي “70” بالمائة، ويرتقب استلامه في مارس 2019، ووضعه تحت تصرف شباب المنطقة، محطته الثانية كانت تفقد مشروع إنجاز مطعم مدرسي على مستوى المدرسة الابتدائية الشهيد بن يحيى الزوبير، الذي سجلت أشغاله نسبة متقدمة تبلغ حوالي “95” بالمائة، وينتظر وضعه حيز الخدمة بعد الانتهاء من تجهيزه في مدة لا تتعدى 10 أيام.

 

03 أشهر لإعادة تأهيل المكتبة البلدية وإعطاء أوامر لتجهيزها

تفقد والي الولاية والوفد المرافق له المكتبة البلدية التي تعرضت للتخريب في وقت سابق، أين أمر السلطات المحلية ببلدية أولاد خلوف بالتعجيل في عملية إعادة تأهيلها وترميمها، مع الحرص على تجهيزها في أقرب وقت، وقدم لهم مهلة لا تتجاوز الثلاثة أشهر، لوضعها حيز الخدمة، وبذلك فتحها أمام المواطنين المهتمين والطلبة من مختلف الأعمار والفئات الأخرى بداية من شهر فيفري 2019.

في مجال الإهتمام بالجانب الصحي للمواطنين وتوفير الخدمات الصحية بهذه البلدية أيضا، عاين قاعة العلاج المتواجدة على مستوى مشتة الحبال، وبها قدم والي الولاية تعليمات صارمة للإسراع في تجهيزها في أقرب الآجال، حتى يستفيد منها مواطنو المنطقة.

هذه الزيارة كانت فرصة للسيد والي الولاية للإطلاع عن كثب على معاناة المواطنين، أين التقى بهم، وتلقى منهم عديد الإنشغالات، التي تتعلق بقطاعات السكن والتهيئة وماء الشرب، وحاجيات ونقائص أخرى على مستوى البلدية، وفي عين المكان بعد استماعه للمواطنين أمر مديري القطاعات المعنية باتخاذ الإجراءات المناسبة لحل هذه المشاكل والتكفل بها.

 

فتح مركز الردم التقني بتاجنانت خلال شهر واحد

ببلدية تاجنانت التي تعد من أكبر بلديات الولاية، فقد عاين والي الولاية عدة مشاريع، بدأها بمركز الردم التقني، الذي ينجز على مساحة تبلغ “08” هكتارات، بحيث سيستفيد حوالي 92 ألف نسمة من هذا المركز من بلديات أولاد خلوف وبن يحيى بن عبد الرحمن وتاجنانت، وقد أكدت خلية الإعلام بالولاية أنه سيوضع حيز الخدمة خلال شهر، أي قبل نهاية السنة الجارية.

كما عاين مشروع إنجاز محكمة تاجنانت، الذي عرف توقفا في الأشغال منذ مدة طويلة، والذي سيعاد إحياؤه من جديد بتوفير الغلاف المالي لإتمامه خلال شهر ديسمبر 2018.

كما تفقد والي الولاية ثلاثة مشاريع مهمة تخص قطاع السكن، بداية بمشروع إنجاز 400 مسكن “صيغة عدل”، أين قدم تعليمات صارمة للسلطات المعنية لحل المشاكل المطروحة والمسجلة على مستوى هذا الموقع، بالإضافة إلى إنهاء مشروع التهيئة والإسراع في تسليمه للمواطنين خلال شهر كحد أقصى.

على مستوى موقع مشروع إنجاز “50” مسكنا ترقويا مدعما، فقد سجل نسبة إنجاز معتبرة بلغت حوالي “80” بالمائة، وأشارت خلية الإعلام إلى وجود إشكالية عقود البيع، بعد تنازل البعض من المستفيدين عن هذا النوع من السكن، وفي عين المكان أمر السيد الوالي رئيس الدائرة بإنجاز قائمة جديدة لصالح المكتتبين لكي يتم تسليمهم سكناتهم.

وخلال محطته الأخيرة، وقف على وضعية الأشغال لأكثر من 250 وحدة سكنية، من نوع اجتماعي تساهمي، والإطلاع على مدى تقدم الأشغال بها، حاصة أن هذه العمليات تعرف تأخرا كبيرا، ومشاكل بين المرقين والمكتتبين، وبالمناسبة فقد ألح والي الولاية على إيجاد الحلول لهذه البرامج من طرف المعنيين والفاعلين في المشروع.