الرئيسية / وطني / نافيا ماتم تداوله ولد عباس يؤكد: قوائم الأفالان لن يعاد النظر فيها ولن أستسلم للضغوط
elmaouid

نافيا ماتم تداوله ولد عباس يؤكد: قوائم الأفالان لن يعاد النظر فيها ولن أستسلم للضغوط

الجزائر- أكد الامين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، الأربعاء، أنه لن يتم إعادة النظر في قوائم الترشيحات التي تقدم بها الحزب العتيد لتشريعيات 4 ماي القادم، كما تدوال لدى العديد من الاوساط، مشددا أنه

لن يرضخ للضغوط التي يتعرض لها من قبل المعارضين لتشكيلة القوائم.

وأوضح جمال ولد عباس في تصريح بمجلس الأمة على هامش أشغال لجنة الشؤون القانونية والإدارية لحقوق الانسان لإعداد النظام الداخلي لمجلس الامة وبصفته عضو المجلس عن الثلث الرئاسي، أنه  لن يتم إجراء أي تغيير على قوائم الترشيحات التي قدمها حزب جبهة التحرير الوطني يوم 4 مارس الفارط، مبرزا بلغة الواثق من نفسه، أن القوائم التي قدمها مؤهلة وتتضمن كافة الشروط اللازمة لخوض معركة التشريعيات.

وردا على مطالب بعض الشخصيات من داخل حزب جبهة التحرير الوطني بضرورة إعادة النظر في هذه القوائم، أكد الأمين العام للحزب العتيد أنه لن يرضخ للضغوط التي يتعرض لها في بعض الولايات من قبل مناضلي الحزب المعارضين لقوائم الترشيحات، مجددا أنه يتحمل مسؤوليته في اختيار الأسماء التي تضمنتها القوائم والحديث سيكون بعد نتائج الانتخابات التشريعية، مجددا دعوته لمناضلي وإطارات حزبه بضرورة التعقل والهدوء، لأنه -كما قال- عملية اختيار المترشحين بحزب جبهة التحرير الوطني  تمت بكل شفافية وديمقراطية، وأن إعداد القوائم تم طبقا للمقاييس التي وضعتها لجنة الترشيحات التي تتكون من الأمين العام ومكتبه السياسي وإطارات الحزب من وزراء وأعضاء البرلمان بغرفتيه.

وجاءت تصريحات ولد عباس يوما بعد تصريح وزير الداخلية والجماعات المحلية نورالدين بدوي خلال تقديمه لعرض أمام لجنة الشؤون القانونية بمجلس الأمة حول التحضيرات الخاصة بالانتخابات التشريعية،  الذي قال فيه: إن تاريخ الخامس من مارس الجاري كان آخر أجل للاحزاب السياسية الراغبة في إعادة النظر في قوائم ترشيحاتها، مبرزا أن  العدد الإجمالي للمترشحين للتشريعيات القادمة 12.591 مترشح ضمن 1.088 قائمة من بينها 797 قائمة بعنوان 63 حزب سياسي و163 قائمة حرة بالإضافة إلى 128 قائمة بعنوان التحالفات.

وبلغ عدد المترشحين الرجال 8.646، أي بسنة 67،68 بالمائة من إجمالي المترشحين مقابل 3.945 مترشحة، ما يمثل 33،31 بالمائة مع وجود 1.158 مترشح تقل أعمارهم عن 30 سنة و4.237 تترواح أعمارهم بين 31 و40 سنة، فيما بلغ عدد الذين يفوق سنهم 60 سنة 795 مترشح، أي ما يمثل 28،20 بالمائة.