الرئيسية / ثقافي / نجوم عرب فقدوا أولادهم بأبشع وأشنع الطرق!

نجوم عرب فقدوا أولادهم بأبشع وأشنع الطرق!

عندما نخسر أغلى ما في حياتنا، تسودّ الدنيا في عيوننا لأنّ الفراق الأبدي للإنسان الأغلى على قلبنا يترك أثراً موجعاً في داخلنا. فكيف إذا كان الذي فقدناه قطعة من دمنا ولحمنا؟. ولا شكّ أنّ خسارة فلذة كبدنا هي أصعب تجارب الحياة، وهذا ما مرّ به النجوم حين واجهوا هذه الحقيقة المرّة مع جمهورهم عندما خسروا أولادهم بطرق أقل ما بقال عنها إنها مأساوية:

 

والبداية مع هاني شاكر وهو فنان عظيم شدّ الأنظار صوبه بإحساسه المرهف الذي يقدّمه في أغانيه الرومانسية، إلا أنه فقد سعادته في الحياة بعد خسارة إبنته دينا وأصيب بانهيار عصبي لحظة معرفته بخبر وفاتها المفاجئ، وبدأ بالبكاء فاقداً قدرته على التحكّم بحركة جسمه.

دينا عانت لمدة عام ونصف مع مرض السرطان الذي اكتشفت إصابتها به بعد إنجابها توأماً. وحاول والدها السفر بها إلى أمريكا وأوروبا لكي ينقذها من معاناتها. أمّا التوأم، فطلب هاني من زوج ابنته إمكانية رعايتهما لكي يشعرا بحنان الأم الذي فقداه على طريقته الخاصة.

كما فقد حسن حسني نجم الكوميديا إبنته فاطمة بعد إصابتها بسرطان الغدد واختفت ابتسامته من حينها. فالممثل المصري المعروف أصيب بحالة نفسية سيئة منذ أن تدهورت صحة ابنته خلال تصويره مسلسل “مزاج الخير” وأصبح أكثر إنطواءً في موقع التصوير. وبالرغم من محاولاته الكثيفة لضمان شفائها من خلال المستشفيات وذهابه إلى العمرة، إلاّ أنها توفيت تاركةً وراءها والداً مفجوعاً خائفاً على أحفاده الذين لن يتركهم أبداً.

وخسر أحمد رافع النجم السوري، الفلسطيني الأصل، ابنه الممثل محمد رافع الذي اشتهر في العالم من خلال مسلسل “باب الحارة”، وذلك بعد تعرضه للقتل بسبب الحرب القائمة في سوريا.

وتعرضت هبة ليلى غفران ابنة النجمة ليلى غفران، للقتل خلال مكوثها في شقة صديقتها نادين جمال. وتضاربت الأقاويل التي أكّدت أن ابن رئيس مجلس الوزراء المصري السابق أحمد نظيف هو وراء جريمة القتل لأنها رفضت حبّه، بينما تمّ إلقاء القبض على القاتل الحقيقي وهو محمود العيسوي الذي اعترف بجريمته معللا السبب بضيقته المالية. وبالرغم من الغموض الذي طرأ على القضية وإصرار ليلى على محاكمة قاتل ابنتها وإنزال أشّد العقوبات ضدّه، إلاّ أن الملف قد أغلق بعد إعدام الجاني.

واختفت الابتسامة من محيا النجم السوري أيمن زيدان الذي اشتهر بخفّة ظله على الشاشة في مسلسل “جميل وهناء”، بعد وفاة ابنه أنور بسبب السرطان.