الرئيسية / وطني / نحو إنهاء ملف جماجم ورفات الثوار الجزائريين بمتحف باريس
elmaouid

نحو إنهاء ملف جماجم ورفات الثوار الجزائريين بمتحف باريس

الجزائر- تتجه السلطات الفرنسية بالتنسيق مع الجزائر إلى إنهاء الإجراءات المتعلقة باسترجاع جماجم ورفات الثوار الجزائريين بمتحف باريس حيث أدرج الأمر ضمن الملفات موضوع المباحثات مع الطرف الفرنسي.

كشف وزير المجاهدين الطيب زيتوني في رده على السؤال الكتابي للنائب عن جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف أن ملف استرجاع جماجم ورفات شهداء المقاومة الشعبية المحفوظة في مخزن متحف الإنسان بباريس

قد أدرج ضمن الملفات موضوع المباحثات مع الطرف الفرنسي وتم التكفل به بالتنسيق مع مصالح وزارة الشؤون الخارجية وسفارة الجزائر بباريس التي باشرت اتخاذ الإجراءات المتصلة بالموضوع.

بالمقابل، شكل ملف استرجاع رفات الثوارة  جدلا واسعا في أوساط الساحة السياسية، حيث كان النائب عن جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف قد وجه سؤالا كتابيا إلى وزير المجاهدين، مؤكدا أن المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس مازال يحتفظ إلى اليوم بعظام وجماجم عشرات الثوار الجزائريين الذين قاوموا الاستعمار الفرنسي في القرن التاسع عشر ، حيث تعود هذه الرفات التي في أغلبها جماجم أصلية للشهداء محمد لمجد بن عبد المالك المعروف باسم  ” شريف بوبغلة” والشيخ بوزيان قائد مقاومة الزعاطشة (منطقة بسكرة في سنة 1849) وموسى الدرقاوي وسي مختار بن قديودر الطيطراوي وعيسى الحمادي وكذا القالب الكامل لرأس محمد بن علال بن مبارك الضابط والذراع الأيمن للأمير عبد القادر.

وفي غياب مبادرة من السلطات الجزائرية للتكفل بإرجاع هذه الرفات منذ قرن من الزمن، صرح مؤخراً مدير المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس ميشال غيرو بأن إدارته مستعدة لدراسة أي طلب لتسلم جماجم الجزائريين المحفوظة بالمتحف وأنه لا وجود لأي عائق قانوني لتسليمها وهو ينتظر فقط القرار السياسي الذي يصدر عن مسؤولي البلدين .

وفي هذا السياق تساءل نواب عن  الإجراءات الملموسة التي تنوي الجزائر اتخاذها من أجل استرجاع رفات هؤلاء الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم كي تعيش الجزائر حرة مستقلة .