الرئيسية / وطني / نحو تخرج هذا الأربعاء  أزيد من  9 آلاف إطار شبه طبي ومساعد في التمريض
elmaouid

نحو تخرج هذا الأربعاء  أزيد من  9 آلاف إطار شبه طبي ومساعد في التمريض

الجزائر- كشفت مديرة التكوين بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات،  فاطمة الزهراء إسماعيل علي، عن تخرج 9113  بين إطار شبه طبي ومساعد في التمريض هذا الأربعاء بمعاهد ومدارس التكوين عبر الوطن، مؤكدة أن الإطارات المتخرجة التي استفادت من تكوين متطور “ستسهم في الاستجابة لمتطلبات العمل في المجال الصحي والمحافظة على المكتسبات المحققة في هذا القطاع مع ترشيد النفقات الموجهة له في ظل شح الموارد المالية”.

وأكدت إسماعيل في تصريح صحفي  أن الدفعات المتخرجة زاولت دراستها على مستوى معاهد عليا ومعاهد ومدارس تكوين في عدة تخصاصات من بينها شبه الطبي ومساعد في التمريض.

وقد عادت حصة الأسد من الدفعات المتخرجة لسنة 2016 إلى المساعدين في التمريض  الذين بلغ عددهم 6310 ثم ممرضي الصحة العمومية بـ1774 والمخبريين في الصحة  العمومية (467)  وتقنيي المصورة الطبية (394) والمختصين في التأهيل الحركي والتدليك (118) والعلاج بالعمل وتركيب الأعضاء بـ27 إطارا للتخصص الأول  و25 للثاني.

وأوضحت أن إعطاء أهمية كبيرة للتكوين في المجال الصحي سيما بالنسبة للسلك  شبه الطبي الذي أصبح تكوينا جامعيا في العديد من التخصصات، يدخل في إطار إعادة تنظيم وعصرنة القطاع تلبية لاحتياجات السكان المتزايدة وملاءمة هذا التكوين مع التحولات التي يمر بها المجتمع.

وتهدف الوزارة من خلال وضع برنامج تكوين واسع ومتطور يمتد إلى غاية 2020 إلى تدارك العجز الذي عانى منه القطاع لمدة سنوات، وتزويد مختلف المؤسسات التي هي في حاجة ماسة إلى السلك شبه الطبي الذي يعد الحلقة الأساسية في تحسين العلاج والتكفل بالمرضى.

كما  تسعى الوزارة  من خلال هذه العملية إلى التكفل بالمرضى داخل وخارج المستشفيات (الاستشفاء المنزلي) وتحسين تسيير المؤسسات الصحية ومسار المريض وضمان عدالة في العلاج بين مختلف المناطق سيما المتخصص منه.

وأشارت إسماعيل في هذا الإطار إلى عوامل أخرى دفعت بالسلطات العمومية إلى تجديد الموارد البشرية للصحة العمومية وتكوين موارد مؤهلة على غرار سد الثغرات الناجمة عن الإحالة الجماعية على التقاعد.

وركزت  المسؤولة ذاتها على أهمية الاستثمار في هذا الجانب وهذا تماشيا مع مختلف البرامج الصحية المسطرة، سيما منها التكفل بمرضى السرطان بمختلف مناطق الوطن وصحة الأم والطفل والأمراض العقلية مع تعزيز الوقاية من الأمراض غير المتنقلة على مستوى العيادات متعددة الخدمات القريبة من المواطن.