الرئيسية / وطني / نشر موضوع اللغة العربية على الفايسبوك… “الأيادي الخفية” تمتد لمواضيع البكالوريا
elmaouid

نشر موضوع اللغة العربية على الفايسبوك… “الأيادي الخفية” تمتد لمواضيع البكالوريا

الجزائر- كشفت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، الأربعاء، عن تداول موضوع اللغة العربية الخاص بامتحان البكالوريا، عبر بعض الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” مباشرة بعد عودة خدمة الأنترنت

التي تم قطعها طيلة الساعة الأولى للامتحان.

وأكدت بن غبريط، في تصريح للصحافة على هامش إشرافها على إعطاء إشارة انطلاق امتحان شهادة البكالوريا بتبسة، أن بعض صفحات “الفايسبوك” تداولت مواضيع اللغة العربية بعد عودة الأنترنت، وأن اللجنة القطاعية المشكلة في إطار تأمين البكالوريا، فتحت تحقيقا للتوصل للأشخاص المتورطين بنشر الموضوع على شبكة الأنترنت.

وفي السياق ذاته، أشارت الوزيرة إلى أن تفشي ظاهرة الغش لم تترك لها خيار سوى قطع خدمة الأنترنت، مبرزة بأنه قد تم إبلاغ جميع المؤسسات الاقتصادية مسبقا بهذا الإجراء.

وأعلنت بن غبريط عن مقترح لرفع رسوم التسجيل بالنسبة للمترشحين الأحرار بالنظر إلى التكاليف الكبيرة التي تستلزم لتحضير هكذا امتحان، معطية مثالا بعدد الأوراق المزدوجة التي يتم استهلاكها والمقدرة بـ 18 مليون ورقة.

ولم تتمكن ترسانة الإجراءات الكبيرة التي سخرتها وزارة التربية الوطنية لمنع حدوث الغش في الامتحان، من الوقوف أمام “قراصنة البكالوريا” الذين يتمكنون في كل مرة من نشر وتسريب مواضيع الامتحانات على مواقع التواصل الاجتماعي ولو بحدة أقل هذه السنة مقارنة بالأعوام السابقة.

ولم تدم نشوة وزيرة التربية بنجاحها في منع تسريب أول مواضيع الامتحان، كثيرا، حتى فاجأتها “الأيادي الخفية” بنشر موضوع امتحان اللغة العربية على مواقع التواصل الاجتماعي، ليبقى تحقيق الوزارة لتحدي إفشال أي محاولة لتسرب مواضيع الامتحانات عبر إجراء قطع الأنترنت نسبيا.

وثار رواد الفايسبوك وباقي مواقع التواصل ضد وزيرتي التربية الوطنية نورية بن غبريط، والبريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال بسبب حجب الأنترنت، منتقدين الإجراء الذي اعتبر، حسبهم، عقوبة لكل المواطنين ودليل عجز الوزارة المعنية عن التحكم في زمام أمور قطاعها، مؤكدين على أن وزارة التربية الوطنية قد أفرطت في الإجراءات المتّخذة لتأمين البكالوريا.