الرئيسية / مجتمع / نصائح طبية لتهدئة حرقة المعدة

نصائح طبية لتهدئة حرقة المعدة

ينبغي أولا تغيير السلوكيات التي تؤدي للإصابة بحرقة في المعدة أو “حرقة الفؤاد”، أي الحموضة، وإذا استمر الألم، فيمكن تناول عقارات تسمى “بي بي آي”  أو مثبطات مضخة البروتون؛ لما لها من فاعلية كبيرة.

هل يزعجك الشعور بالحرقة وراء عظام القفص، المعدة بعد تناول الطعام؟ لست وحدك من يشعر بذلك، حيث يعاني ثلثنا من حرقة المعدة، ومن أعراضها الألم والالتهاب في النصف العلوي من الصدر.

 

عادة ما يكون سبب ذلك حالة يطلق عليها الارتجاع المعدي المريئي. وهناك الكثير من الخطوات التي تعمل على تخفيف آلام المعدة التي يمكنك اتخاذها قبل زيارة الطبيب. ويمكن لهذه الخطوات أن تهدئ من الأعراض وتحول دون حدوث مشكلات أكبر فيما بعد.

وتشير حرقة المعدة إلى ارتجاع في محتويات المعدة إلى المريء، على حد قول الدكتور ويليام كورموس رئيس تحرير رسالة هارفارد لمراقبة صحة الرجل وطبيب الرعاية الأولية في مستشفى ماساتشوستس العام. وأوضح كورموس قائلا: “يمكن أن يسبب هذا لك ضررا في المريء، بل قد يزيد من احتمالات الإصابة بالسرطان في حال أهمل علاجها”.

 

خطوات الوقاية

 

تناول وجبات بكمية أقل لكن بمعدل أكبر، فامتلاء المعدة يضغط على العضلة العاصرة السفلى التي تعمل صماما منقبضا أسفل المريء، وهو ما يمنع المواد الحمضية من العودة إلى أعلى نحو المريء. وتستغرق الوجبات التي تحتوي على كمية كبيرة من الطعام وقتا أكبر حتى تغادر المعدة، مما يمنح الحمض فرصة للعودة، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالحرقة.

* تناول الطعام ببطء وباسترخاء؛ فالتهام الطعام يملأ المعدة سريعا، مما يسبب ضغطا كبيرا على العضلة العاصرة السفلى.

* احرص على البقاء قائما بعد تناول الطعام، فالاستلقاء يزيد الضغط على تلك العضلة، مما يزيد من احتمالات عودة الحمض إلى المريء.

* تجنب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل، فتناول الوجبات حتى لو كانت خفيفة قبل ثلاث ساعات من الاستلقاء للنوم قد يزيد من سوء حالة الارتجاع ويؤدي إلى الشعور بحرقة المعدة.

* امنح المعدة وقتا كافيا للتخلص من الطعام. لا تمارس تمرينات رياضية بعد تناول الوجبات، حيث ينبغي منح معدتك وقتا لهضم الطعام؛ لذا عليك بالانتظار لمدة ساعتين.

 

وسائد وأطعمة

-يمكنك الميل بجذعك من خلال إسناد الرأس على وسادة مرتفعة مخروطية الشكل من أجل تقليل الضغط على العضلة العاصرة السفلى، وربما يخفف هذا من الشعور بحرقة المعدة خلال فترة الليل. وتقدم شركات المواد الطبية هذا النوع من الوسائد. مع ذلك لا تلقِ برأسك وكتفيك على الوسادة؛ فهذا قد يزيد الضغط على المعدة من خلال حدوث التواء في أعلى الخصر.

– لا تتناول مشروبات غازية، فقد تسبب تجشؤا قد يؤدي بدوره إلى ارتجاع محتوى المعدة.

– حدد أنواع الأطعمة التي تسبب حرقة المعدة وتجنبها، فهناك بعض الأطعمة والمشروبات التي قد تزيد من الإفرازات الحمضية، وتعطل الهضم في المعدة، أو تسبب ارتخاء في العضلة العاصرة السفلية، وتؤدي إلى ظهور هذه الأعراض. من تلك الأصناف: الأطعمة الدهنية،  والطماطم، والثوم، واللبن، والقهوة، والشاي، والكولا، والنعناع، والشوكولاته.

– امضغ علكة خالية من السكر بعد تناول الوجبة، حيث يحفز مضغ العلكة الغدد اللعابية لإفراز اللعاب، وهو ما يساعد على معادلة الحمض ويريح المريء ويعيد الحمض إلى المعدة. تجنب تناول العلكة بنكهة النعناع؛ حيث قد تزيد الحرقة أكثر من أي علكة بنكهة أخرى.

– تفادَ تأثيرات العقاقير، حيث يمكنك سؤال الطبيب أو الصيدلي عن العقاقير التي قد تؤدي إلى الشعور بحرقة تشبه حرقة المعدة. على سبيل المثال يمكن أن تؤدي بعض العقاقير إلى ارتخاء العضلة العاصرة السفلى، مما يؤدي إلى ارتجاع الحمض في المريء. وقد تؤدي بعض العقاقير الأخرى إلى التهاب في المريء.

– عليك بفقدان الوزن، فزيادة الوزن تزيد من حرقة المعدة لأنها تزيد الضغط على المعدة والعضلة العاصرة السفلى. كذلك قد تتسبب الملابس الضيقة والأحزمة الخاصة بفقدان الوزن في حدوث هذه الحالة.