الرئيسية / دولي / “نصر الله”.. ما يجرى فى منطقتنا هدفه تدمير الجيوش العربية

“نصر الله”.. ما يجرى فى منطقتنا هدفه تدمير الجيوش العربية

قال الأمين العام لحزب الله اللبنانى حسن نصر الله إن كل ما يجرى فى منطقتنا العربية اليوم تحت عنوان الحرية والديمقراطية والطائفية هى مجموعة من الأكاذيب،

موضحا أن الهدف الحقيقى هو تدمير دول وجيوش ومجتمعات وشعوب وحركات المقاومة والمنطقة وتمزيقها وتفتيتها من أجل حماية إسرائيل.

وأكد “نصر الله” فى كلمة تليفزيونية، أن الطريق الوحيد المتاح أمام الشعب الفلسطينى وأمام شعوب المنطقة التى يستهدفها الكيان الإسرائيلى، ويحتل بعض أراضيها ويطمع فى خيراتها، هو الصمود والمقاومة ولو بالنفس الطويل، مؤكدا أن المفاوضات أدّت إلى الاعتراف بإسرائيل، وإعطاء القسم الأكبر من أرض فلسطين إليها، وفتح الأبواب للخانعين العرب ليطبّعوا ويقيموا العلاقات مع إسرائيل، وإلى تطويق المقاومين وإلى فرض أصعب ظروف العيش والحياة على الشعب الفلسطينى وعلى شعوب المنطقة.وتابع بالقول: نحن فى يوم القدس نقول لكل هؤلاء لا تعترفوا بإسرائيل ولا تعطوها الشرعية، إن كنتم أنتم ضعافاً وعاجزين، ولستم أهلاً لهذه المعركة المصيرية والتاريخية، اتركوا هذا الأمر للأجيال وللمستقبل، وأكد أنه فى ظل أوج تقدم مشروع المقاومة على مستوى الأمة بمقاومة الاحتلال الإسرائيلى،تشهد المنطقة تحولات كبرى كانت تحصل فى المنطقة ليسقط والعمل عبر طريقين الأول أخذ المنطقة كلها إلى حروب وإلى مواجهات وإلى فتن تحت عناوين كاذبة: الحرية والديمقراطية والطائفية والمذهبية، واخترع أعداء واخترع تهديدات واخترع مخاطر وزجّ بإمكانات بشرية وإمكانات مادية وعسكرية هائلة فى هذه الحرب. كما قال الأمين العام لحزب الله اللبنانى أن فلسطين من البحر إلى النهر، أرض محتلة مغتصبة مسروقة من أهلها وأصحابها الشرعيين، مؤكدا أن تقادم الزمان لا يحوّل المسروق والمنهوب إلى ملك شرعى وقانونى للسارق والناهب، موضحا أن دولة إسرائيل كيان غاصب ومحتل وسارق وناهب، مشيرا إلى أن هذا الكيان لا يجوز الاعتراف به ولا التسليم له ولا تقديم التنازلات له ويجب أن يزول من الوجود وأن يعود الحق كاملاً إلى أهله وإلى أصحابه.