الرئيسية / محلي / نصف ولايات الوطن تقل فيها عن 30 ألف دينار…. أسعار الإيجار في العاصمة الأغلى وطنيا
elmaouid

نصف ولايات الوطن تقل فيها عن 30 ألف دينار…. أسعار الإيجار في العاصمة الأغلى وطنيا

رغم الاضطرابات التي يشهدها سوق العقار في العالم وتراجع أسعاره بنسبة كبيرة في الجارة تونس، وعلى الرغم من تراجع تسجيل ركود لمدة سنة لأسعار الايجار في الجزائر ورغم التناقص المعتبر للمعاملات

العقارية، إلا أن أسعار العقار ما زالت ملتهبة حيث تحتل العاصمة المرتبة الأولى في الغلاء.

تكهن بعض الخبراء العقاريين بأن أسعار العقار ستخفض مع بداية سنة 2016 عكس ما أشارت إليه العديد من المواقع المتخصصة على غرار موقع “الكرية كوم” الذي تكهن بارتفاع الأسعار في السداسي الثاني لسنة 2016.

ففي دراسة أجراها موقع “الكرية كوم” التي مست 20.000 اعلان عقاري يتضمن ثمن الصفقة وعلى الأقل مساحة الملكية العقارية التي تم نشرها على موقع الكرية وعلى مواقع الاعلانات الاخرى، هذه النتائج تم عرضها على بعض الوكالات العقارية التي أكدت دقتها، حيث ركزت الدراسة على سعر نوعين من الايجار: كراء الشقق ذات 3 غرف التي تتراوح مساحتها ما بين 50 و100 متر مربع وكراء طابق فيلا لا تتعدى مساحته الـ 200 متر مربع، هذان هما المنتوجان الأكثر طلبا من قبل المواطنين مع تفضيل للشقق.

 

تراجع أسعار الإيجار في كل الولايات إلا العاصمة

وأضافت الدراسة أن معدل ايجار الشقق ذات 3 غرف في ولاية البليدة عرف انخفاضا طفيفا نسبته 1.7 بالمائة من 31.000 دينار /الشهر في سنة 2015 إلى 30.459 دينار في سنة 2016. أما فيما يخص باقي ولايات الوطن يبقى الايجار في ارتفاع طفيف ولكن مستمر، فمثلا بولاية وهران أصبح الايجار في 2016 يقدر بـ 36.954 دينارا للشهر بالتقريب للشقق ذات 3 غرف. أما فيما يخص ولاية قسنطينة وبجاية وعنابة فقد عرفت نفس المصير.

بالنسبة لولاية عنابة، فقد قدر سعر الكراء في 2016 بحي هادئ في هذه المدينة الساحلية بـ 34.220 دينار /للشهر بالنسبة لشقة ذات 3 غرف حسب الإعلانات الخاصة بولاية عنابة.

أما فيما يتعلق بالعاصمة، فقد شهدت الأسعار ارتفاعا في هذه الفترة، أين ارتفع معدل ايجار شقة ذات 3 غرف من 58.300 دينار للشهر في 2015 إلى 62.095 دينارا/ الشهر، أي ما يعادل 6 بالمائة من نسبة التضخم المسجلة في أواخر ديسمبر 2016.

كما سجل أن أسعار الإيجار في نصف ولايات الوطن تقل عن 30.000 دينار/الشهر، أما على مستوى 11 ولاية من المدن الكبرى: وهران، قسنطينة، جيجل، البليدة، عنابة… الخ يتراوح الايجار ما بين 30.000 دينار و40.000 دينار.

وتبقى العاصمة حالة خاصة أين الايجار المتوسط أغلى بـ 20.000 دينار من أغلى ولاية من 47 ولاية الأخرى.

نفس الوتيرة مسجلة بالنسبة لكراء طوابق الفيلات، بالنسبة للجزائر العاصمة يقدر الايجار بـ 69.600 دينار/الشهر أي ما يقدر بـ 7000 دينار زيادة في الشهر مقارنة بالشقق. المعدل بالنسبة لولاية البليدة يقدر بـ 39.000 دينار، 33.000 دينار لبومرداس و35.000 دينار لتيبازة.

كما لوحظ انخفاض في معدل الايجار من الفترة الممتدة من جانفي إلى ماي 2016، وارتفاع من الفترة الممتدة من جوان إلى جويلية، الفترة التي يزيد فيها الطلب عشية الدخول المدرسي.

ولا ينكر الفاعلون في قطاع إيجار وبيع الشقق والفيلات، ارتفاع الأسعار رغم الركود، لكنهم يبرئون ذمتهم من هذا الارتفاع الذي يراه كثيرون غير مبرر.

وقال رئيس الاتحادية الجزائرية للوكالات العقارية عبد القادر عويدات، إن السوق السوداء تحتكر قرابة 80 % من التعاملات التي تتم في قطاع العقارات بالجزائر.

ولفت عويدات إلى أن أسعار بيع الشقق والفيلات انخفضت 10 % في التعاملات المُصرح بها منذ بداية 2017 مقارنة بمستوياتها قبل عام، إلا أن الأسعار في السوق الموازية ما تزال مرتفعة، وهو ما يجعل العرض فيها يتسع.

ويتوقع أن تنخفض أسعار الإيجار أيضا بحدود 10 % هذا العام، وذلك بالموازاة مع اكتمال المشاريع السكنية الحكومية الكثيرة التي يُنتظر توزيعها هذه السنة.

وتضم السوق الجزائرية قرابة 8.5 ملايين مسكن، 50 % منها تسيرها الدولة.