الرئيسية / وطني / نظرا لقدرته على مواصلة المسيرة التنموية… الإصلاح تعلن دعمها للرئيس بوتفليقة في رئاسيات 2019
elmaouid

نظرا لقدرته على مواصلة المسيرة التنموية… الإصلاح تعلن دعمها للرئيس بوتفليقة في رئاسيات 2019

الجزائر- أعلنت  حركة الإصلاح موقفها النهائي من رئاسيات 2019 بدعم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة  لاستكمال مسيرة التنمية، بعد قرار مجلس الشورى الوطني للحركة في الدورة العادية الخامسة الذي اعتمد

صيغة مشاركة الحركة في رئاسيات 2019 بدعم مرشح من خارج صفوفها، مساهمة من الحزب في توفير أجواء التوافق الوطني وتوسيع قاعدة الحكم في البلد.

وأفاد بيان للحركة أنه “وبعد تثمين الحركة دعوة الرئيس بوتفليقة لتكوين جبهة شعبية صلبة لمجابهة مختلف المخاطر والدسائس التي تحاك ضد الجزائر، واستجابة الحركة الثورية لمضمونها  ومساهمة من إطارات الحركة ومناضليها ومناضلاتها إلى جانب مختلف القوى الوطنية الحزبية والجمعوية في دعم المجهود الوطني العامل لمجابهة مختلف التحديات ومغالبة كل المخاطر والتهديدات التي تتربص بالجزائر دولة وشعبا ومقدرات، وبعد تواصل قيادة الحركة مع هياكلها القاعدية من خلال ندوات جهوية وولائية والتي تزامنت مع عديد الاتصالات مع أحزاب سياسية وشخصيات حول موضوع رئاسيات 2019، فإن المكتب الوطني للحركة المفوض من قبل مجلس الشورى بمسك ومتابعة ملف الانتخابات الرئاسية المقبلة والبت في موقف الحركة النهائي منها، قد صادق بالإجماع في دورته الاخيرة المنعقدة نهاية أكتوبر المنقضي على الصيغة النهائية لمشاركة الحركة في الرئاسيات المقبلة وذلك بدعوة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى مواصلة مسيرة الاستقرار والتنمية، باعتباره  -بحسب البيان – الأقدر على تعزيز مقتضيات المصالحة الوطنية في البلد والأجدر باستكمال مسيرة التنمية الشاملة والأحرص على مستقبل الجزائر والجزائريين في ظل ما تعرفه الساحتان الإقليمية والدولية من مآسي وصدامات”.

وأكدت  حركة الاصلاح حرصها على ضرورة استثمار فرصة الرئاسيات المقبلة لتوسيع قاعدة المشاركة في الانتخابات في تسيير شؤون البلد، وستعمل الحركة في الميدان بمقتضيات هذا الموقف من أجل كسب المزيد من الدعم الشعبي لهذا التوجه وللمرافعة لصالح رؤيتها السياسية للمرحلة المقبلة التي تتبنى مقاربة الذهاب المتدرج إلى انسجام سياسي كبير تحتضنه وتسنده قاعدة شعبية واسعة.