الرئيسية / وطني / نفى ركوضه خلف مصالحه الشخصية… تصريحات ڤايد صالح لا تعنينا
elmaouid

نفى ركوضه خلف مصالحه الشخصية… تصريحات ڤايد صالح لا تعنينا

نفى رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، ركوضه خلف مصالحه الشخصية، مؤكدا أن الفريق ڤايد صالح لم يقصد الحركة بالتصريح الذي أدلى به.

وخلال افتتاحه الدورة العادية الأولى لمجلس الشورى الوطني لحركة حمس، قال مقري: “ڤايد صالح أشار في كلامه إلى الأشخاص الذين يجرون وراء مصالحهم”، وأضاف: “أؤكد لكم ما عندي مؤسسات ما نجري وراء صفقات، ڤايد صالح لم يقصدنا بكلامه، فنحن لا نجري وراء مصالحنا الشخصية”، وتابع: “ليس نحن من قاموا بجرنا إلى المحاكم وليس نحن من لنا امتيازات، الحركة شريفة، ما في كرشنا التبن ما نخافوا من النار”.

وتساءل مقري: أصلا من قال لكم إن الفريق ڤايد صالح كان يتكلم عني، الأمور الآن مختلطة، ونحن نعرف بأنه هناك العديد من الأشخاص تكلموا باسم الجيش”.

وتابع قائلا: “ونحن ولا مرة تكلمنا باسم الجيش، لكن هناك جماعة استغلت الوضع وتكلموا علينا أننا نريد تدخل الجيش، فكان الرد من الفريق ڤايد صالح”.

هذا، وأبدى رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، تأييده لتصريحات رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أحمد ڤايد صالح، معتبرا إياها توجها حضاريا يحقق المصلحة الوطنية.

بالمقابل، كان مقري قد أكد خلال بيان للحركة أعقب رد الفريق ڤايد صالح جاء فيه بأن حمس غير معنية بهذا الرد لأنها لم تدع لتدخل الجيش، وأنها لم تدخل في مناكفة مع أي حزب بخصوص دور الجيش.

وذهب رئيس حمس إلى التأكيد بأن جهات أخرى معنية بإدانة الفريق أحمد ڤايد صالح للذين نصّبوا أنفسهم ناطقا رسميا باسم الجيش، مشددا على أن كلمة نائب وزير الدفاع الوطني رد على الذين نصبوا أنفسهم ناطقين باسم الجيش ردا على دعوته، أي مقري-  لمساهمة المؤسسة العسكرية في نجاح التوافق الوطني.

وأعرب رئيس حمس عن أمله في أن يؤدي هذا التصريح لتوقف المزايدات باسم المؤسسة العسكرية، وألا يُقحم الجيش فعلا في خطاب المناكفات السياسية بين الأحزاب والشخصيات، وألا يضع أحد في الساحة السياسية والإعلامية نفسه ناطقا باسمه.