الرئيسية / وطني / نقابات 36 قطاعا في  لقاء طارئ الأسبوع القادم لإجهاض قرارات  الثلاثية

نقابات 36 قطاعا في  لقاء طارئ الأسبوع القادم لإجهاض قرارات  الثلاثية

 وجه الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين “الانباف” تحذيرات  للحكومة من محاولة تمرير قانون العمل دون أخذ أراء ومقترحات النقابات المستقلة، ويحملها مسؤولية اتخاذ أي إجراء يمس بالحريات والحقوق المكتسبة، مؤكدا تمسكه بالتقاعد النسبي والتقاعد دون شرط السن لأنهما مكسبان لا يمكن التنازل عنهما، ويدعو كل نقابات الوظيفة العمومية  إلى رص الصفوف والتخندق في جبهة واحدة للدفاع عن مكاسب العمال المشروعة،

والاستعداد للحراك النقابي خلال الدخول المدرسي المقبل 2016/2017 لرفع التحدي رفضا لهذه المشاريع  العرجاء.

ومن المنتظر أن تجتمع  النقابات  التابعة للوظيف العمومي في لقاء مرتقب بحر الأسبوع المقبل للخروج ببيان مشترك وبأرضية مشتركة تؤكد رفض كل التنظيمات المستقلة الفاعلة لهذا القرار الذي صدم كل عمال الجزائر، وكذلك استغلال فرصة اللقاء لمناقشة قانون العمل الجديد الذي تم إعداده دون استشارة أو مشاركة النقابات الفاعلة حيث أجمع كل المتابعين والمختصين أنه يحتوي على بنود تقلل من الحريات النقابية وتحطم الكثير من المكاسب، وهذا عقب الاتصالات بين النقابات الفاعلة في قطاعات الوظيفة العمومية تكثفت خلال اليومين الأخيرين وبلغت ذروتها، وتتجه أغلب قيادات هذه التنظيمات متحمسة لفكرة تشكيل جبهة وطنية لإسقاط قرار الثلاثية (الأحادية) المتعلق بإلغاء التقاعد النسبي ودون شرط السن، عبر احتجاجات مكثفة من شأنها إجهاض الدخول المدرسي والاجتماعي المقبل.

وقال رئيس الاتحاد الصادق دزيري في تصريح صحفي “إنه في الوقت الذي كنا ننظر  من الحكومة تحسين الأوضاع الاجتماعية لموظفي قطاع الوظيفة العمومية عامة وقطاع التربية خاصة باعتبارهم أعوان الدولة، ولما يقدمونه من خدمات جليلة، وإشراك النقابات المستقلة في مناقشة وإثراء قانون العمل لأنه أبرز القوانين أهمية وضرورة من الناحيتين الاجتماعية والاقتصادية، والمرجع الأساسي لعلاقات العمل في منظومة القوانين المرتبطة بعالم الشغل،  هذا القانون الذي تمت صياغته في سرية تامة وفي مخابر مغلقة ودون مشاركة النقابات المستقلة في قطاع الوظيفة العمومية  رغم تعهد  وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي في جلسة التفاوض مع نقابتنا في فيفري 2014  لما كان وزيرا منتدبا للوظيفة العمومية بإشراكها مستقبلا في الإثراء والمناقشة  لقانون العمل وتوسيع  الثلاثية،  ها هي الحكومة – ىؤكد السيد صادق دزيري-  تفاجئنا بقرارها الأحادي مع حلفائها في الثلاثية  خاصة مع  نقابة UGTA التي لا تمثل قطاع الوظيفة العمومية لانها لا تعبر عن واقعم وآلامهم وآمالهم  وبالتالي لا يمكنها أن تكون ناطقا رسميا باسمه”.