الرئيسية / مجتمع / نقص سكر الدم عند حديثي الولادة.. كيف يمكن اكتشافه؟

جديد الطب

نقص سكر الدم عند حديثي الولادة.. كيف يمكن اكتشافه؟

يحدث نقص السكر في الدم عندما يكون مستوى الجلوكوز في الدم منخفضًا جدًا، الجلوكوز هو المصدر الرئيسي للوقود للدماغ والجسم، في الأطفال حديثي الولادة يمكن أن يحدث انخفاض في نسبة السكر في الدم لأسباب عديدة، يمكن أن يسبب مشاكل صحية عديدة إذا لم يتم علاج الأمر مبكرًا.

نستعرض في التقرير التالي أسباب تعرض الأطفال حديثي الولادة لنقص سكر الدم، وأبرز الأعراض التي تظهر في حال الإصابة، وفقًا لـ “Kids health”.

يمكن أن يحدث نقص السكر في الدم نتيجة عدد من الأسباب التي تتمثل فيما يلي:

– سوء تغذية الأم أثناء الحمل.

– إصابة الأم بضعف السيطرة على مرض السكري وصنع الكثير من الأنسولين.

– زيادة الأنسولين في دم الطفل لأسباب أخرى مثل ورم البنكرياس.

– الإصابة بعيوب خلقية.

– أمراض التمثيل الغذائي الخلقية أو نقص الهرمونات.

– التعرض لنقص الأكسجين عند الولادة.

– إصابة الطفل بالاعتلال الكبدي.

– العدوى.

– بعض الأدوية التي قد تكون الأم تناولتها لمرض السكري وقت الولادة، مثل أدوية السلفونيل يوريا، يمكن أن تسبب تعفن الدم أو التهابات خطيرة أخرى .

أما الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بنقص السكر في الدم هم:

– أطفال الأمهات المصابات بداء السكري.

– الأطفال الأقل حجمًا من الطبيعي.

– الأطفال للأمهات الأكبر عمرًا.

ما هي أعراض نقص السكر في الدم عند الأطفال حديثي الولادة؟

قد لا يكون من السهل رؤية علامات انخفاض السكر في الدم عند الأطفال حديثي الولادة، تشمل العلامات الأكثر شيوعًا ما يلي:

– الارتعاش

– ازرقاق الجلد والشفتين

– توقف التنفس

– التنفس السريع

– انخفاض درجة حرارة الجسم

– ضعف ومرونة العضلات

– عدم رغبة الطفل في الرضاعة الطبيعية

– الخمول قد تبدو علامات نقص السكر في الدم مثل الحالات الصحية الأخرى، لذلك يجب اللجوء إلى الطبيب المختص للتشخيص السليم.

كيف يتم علاج نقص السكر في الدم عند الأطفال حديثي الولادة؟

يمكن لفحص دم بسيط لمستويات الجلوكوز في الدم تشخيص المشكلة، يعتمد العلاج على عمر الحمل والصحة العامة للطفل، يشمل العلاج إعطاء الطفل مصدرًا سريع المفعول من الجلوكوز، عن طريق خليط الجلوكوز والماء أو الطعام المبكر إذا كان عمر الطفل يسمح بذلك، وقد يحتاج الطفل إلى إعطاء الجلوكوز من خلال خط الوريد، يتم فحص مستويات الجلوكوز في دم الطفل بعد العلاج لمعرفة ما إذا كان نقص السكر في الدم قد حدث مرة أخرى.

ما هي المضاعفات المحتملة لنقص السكر في الدم عند الأطفال حديثي الولادة؟

تحتاج الدماغ إلى الجلوكوز حتى تعمل، إذ يمكن أن يؤدي عدم كفاية الجلوكوز إلى الإضرار بقدرة الدماغ على العمل، قد يتسبب نقص السكر في الدم الشديد أو طويل الأمد في حدوث نوبات وإصابة دماغية خطيرة، وقد يتعرض الرضيع للغيبوبة.

 

هل يمكن وقاية الرضع من نقص سكر الدم؟

في كثير من الحالات قد لا تكون هناك طريقة لمنع نقص السكر في الدم عند الأطفال حديثي الولادة، بالنسبة للطفل المصاب بعوامل الخطر التي قد تشير لإمكانية تعرض الطفل لذلك مثل إصابة الأم بالسكري، أو تعرض الأم لمضاعفات خلال الحمل، أو الحمل في سن كبير، سيحتاج مقدمو الرعاية الصحية إلى مراقبة العلامات بعناية وبدء العلاج في أقرب وقت ممكن، يجب أن تحافظ الأمهات المصابات بداء السكري على مستويات السكر في الدم في المعدل الطبيعي أثناء الحمل قد يساعد هذا في تقليل المخاطر على أطفالهن.