الرئيسية / وطني / هاجم المخزن المغربي, يجدد وفاءه للرئيس بوتفليقة و يستبق لقاء مقري. غول: المساس بمؤسسة الجيش خط أحمر
elmaouid

هاجم المخزن المغربي, يجدد وفاءه للرئيس بوتفليقة و يستبق لقاء مقري. غول: المساس بمؤسسة الجيش خط أحمر

الجزائر- استبق رئيس تجمع أمل الجزائر، عمار غول، اللقاء الذي سيجمعه، هذا الخميس، برئيس حركة مجتمع السلم، حيث دعا إلى “الحفاظ على مؤسسة الجيش الشعبي الوطني” ، مؤكدا أن “المساس بها من بعض

الأطراف أو تجاوزها خط أحمر”.

وأوضح عمار غول، الأربعاء، في الندوة الصحفية التي نشطها عقب استقباله السفير الصحراوي بالجزائر في مقر حزبه بعين الله بالعاصمة، أن “الوقت الراهن يقتضي ضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر والتصدي للراغبين في خرابها بإبعاد مؤسسة الجيش عن كل الصراعات الحزبية والسياسية التي لا طائل منها”، مؤكدا أن الحل الوحيد اليوم هو التصدي وبكافة الوسائل إلى كل الأجندات الماكرة التي تحاول زعزعة أمن واستقرار البلد “.

وأفاد عمار غول أن “الجزائر التي عانت بالأمس من ويلات الاستعمار بات على أبنائها اليوم لاسيما أبناء الجيش الوطني الشعبي وكافة الأسلاك الأمنية الأخرى، أن يسيروا على نفس الدرب وعلى نفس النهج الوطني الخالص”، مبرزا أن”الجيش الوطني الشعبي سيواصل بحرص شديد مسار نهجه العملي الزاخر بالوفاء للجزائر وبالولاء لمصلحتها العليا وصورتها الناصعة التي تبقى دوما فوق كل اعتبار”.

وفي  السياق نفسها استنكر عمار غول “موقف السلطات المغربية ومحاولتها إقحام الجزائر في النزاع بالصحراء الغربية”، قائلا إن”الملف الصحراوي من اختصاص منظمة الأمم المتحدة التي يتوجب عليها لعب دورها كما ينبغي في هذا الوقت بالذات نظرا للأوضاع الصعبة التي أصبح يتعرض لها الصحراويون نتيجة الاحتلال المغربي”.

كما ندد غول “بمحاولات إقحام المغرب للجزائر في ما يخص الملف الإيراني والتي أكد أنها مجرد مزايدات لا أساس لها من الصحة وهي نتيجة لفشل المعارك التي خاضها المغرب حول هذا الملف”، قائلا إن “ملف الصحراء الغربية بدأ يتجه نحو الحل الإيجابي في المحافل الدولية”، مذكرا “بالموقف الثابت للجزائر القائم على مبدأ عدم التدخل في شؤون الدول”.

وأشار غول إلى أن “استمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية سيؤدي لا محالة إلى حالة انفلات في المنطقة لاسيما بعد فشل المساعي الدبلوماسية الأممية في تنظيم استفتاء تقرير المصير وذلك بتواطؤ واضح من طرف دول كبرى في مقدمتها فرنسا مع المحتل لانتهاك حقوق الإنسان وثروات الصحراويين”.

كما جدد غول “الموقف الثابت لحزبه منذ تأسيسه والمتمثل في وفائه لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة”، قائلا إن “ملف الرئاسيات ستتم مناقشته بالتفصيل خلال مؤتمر الحزب المزمع عقده شهر سبتمبر القادم”.

من جانب آخر كشف رئيس تجمع أمل الجزائر عن “لقاء سيجمعه هذا الخميس مع رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري بمقر حزبه بالجزائر العاصمة من أجل مناقشة مبادرة “حمس” وكذا الدفع بالملفات المطروحة”، مشيرا أن “حزب “تاج” يتفاعل مع أية قوة سياسية مهما كان حجمها بعيدا عن المصالح الحزبية الضيفة وأن مصلحة الجزائر تبقى فوق كل اعتبار “.

كما تطرق عمار غول إلى لقاءات أخرى ستجمعه مع عديد الأحزاب السياسية الوطنية على غرار التجمع الوطني الديمقراطي بداية من الاثنين القادم والتي سيناقش من خلالها المبادرة الوطنية التي اطلقتها أحزاب الموالاة الرامية إلى دعم الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة.