الرئيسية / وطني / هدفنا التأهل لكأس العالم ومحرز وبراهيمي لن يشاركا في الأولمبياد

هدفنا التأهل لكأس العالم ومحرز وبراهيمي لن يشاركا في الأولمبياد

سيتم توجيه الدعوة للثلاثي آدم أوناس وياسين بن زية وسفيان هني إلى التربصات المقبلة للمنتخب الجزائري لكرة القدم، بحسب ما كشف عنه رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم،محمد روراوة، أمس في الندوة الصحفية التي عقدها بمركب محمد بوضياف.

 وصرح روراوة في الندوة  الصحفية ذاتها  أن الاتحادية دخلت في الإجراءات اللازمة فيما يتعلق بتغيير الجنسيات لكل من اللاعبين بن زية وهني اللذين سبق لهما وأن تقمصا ألوان منتخب وطني آخر.

وينشط المهاجم بن زية في صفوف نادي ليل الفرنسي الرابطة الأولى، أما وسط ميدان الهجومي أوناس فيلعب ضمن صفوف نادي بوردو الفرنسي، فيما يلعب هني في تشكيلة نادي مالينوا البلجيكي.

ويخوض المنتخب الوطني مباراته الرسمية المقبلة أمام إثيوبيا بتاريخ 25 مارس القادم بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة لحساب الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى كأس إفريقيا للأمم 2017 بالغابون.

وقال محمد رواروة بأن الهدف الرئيسي للمنتخب الوطني هو التأهل إلى كأس العالم 2018 في روسيا، واستطرد قائلا:”هدفنا الرئيسي حاليا هو التأهل إلى نهائيا كأس العالم 2018 بروسيا وهو الهدف الذي سنضحي من أجله ونقوم بالمستحيل من أجل تحقيقه”.

وكشف رئيس الاتحادية الجزائرية استحالة مشاركة ياسين براهيمي ورياض محرز مع المنتخب الأولمبي، وقال :”براهيمي ومحرز سيغيران فريقيهما هذا الصيف وبالتالي لا يمكنها المشاركة في الأولمبياد”.

ما الفائدة من جلب لاعبين أجانب  ولا يشاركون في المباريات؟

أجرى أمس رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، محمد روراوة، ندوة صحفية، بمركب محمد بوضياف، تطرق فيها للعديد من النقاط التي تخص كرة القدم الجزائرية.

محمد روراوة تحدث عن قضية اللاعبين الأجانب الذين ينشطون في البطولة الجزائرية وقال إنهم لا يلعبون بانتظام مع فرقهم رغم أنهم يتحصلون على مبالغ ضخمة، وهذا أمر غير مقبول، وأضاف روراوة   أن  كل الرابطات مطالبة بعقد جمعياتها العامة بداية من جانفي.

وقال رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم،محمد روراوة:”نصف اللاعبين الأجانب لم يلعبوا مع أنديتهم، في مباريات البطولة الوطنية المحترفة الأولى”، مرجعا ذلك طبعا للأندية التي لا تعتمد على شبانها و لا تهتم بالتكوين.

كما تطرق محمد روراوة أمس في الندوة الصحفية ذاتها  إلى قضية الأجور المرتفعة التي يتلقاها اللاعبون في البطولة الوطنية، وقال إنها تشكل عائقا كبيرا، أما بخصوص الاحتراف في الجزائر فقال روراوة:”يجب الصبر على قانون الاحتراف”.

 وأضاف روراوة إن البحث عن المواهب الجزائرية المغتربة هي إحدى السياسات المنتهجة من قبل “الفاف” لتدعيم صفوف المنتخبات الوطنية، واستطرد   قائلا:” الاتحادية الجزائرية لكرة القدم تعاين في الفترة الأخيرة ما يقارب 156 لاعب جزائري شباب  يقيمون بالمهجر”، وأضاف روراوة إن هذا الأمر صعب كون أن البعض يتماطل في حمل الألوان الوطنية والبعض الآخر يتعرض للضغط.

أما بخصوص المنتخب الوطني الجزائري فقال روراوة أنه سيتنقل يوم 27 مارس إلى إثيوبيا ونبحث عن مواجهة ودية في جوان المقبل، مضيفا أن هناك دراسة في مواجهة المنتخب الأول البرتغالي في مارس المقبل.

أما بخصوص المنتخب الأولمبي فقال رئيس “الفاف” انه سيواجه المنتخب الفلسطيني الذي سيلتحق بالجزائر يوم 17 فيفري.