الرئيسية / وطني / هذه شروط منح تأشيرات المجاملة للحجاج الجزائريين
elmaouid

هذه شروط منح تأشيرات المجاملة للحجاج الجزائريين

الجزائر- نفى القائم بالأعمال على مستوى سفارة المملكة العربية السعودية بالجزائر، عبد الله الشمري، منح السفارة تأشيرات مجاملة بشكل مباشر للجزائريين.

وأوضح عبد الله الشمري في تصريح صحفي، الثلاثاء، أن “تأشيرات المجاملة التي يسعى الكثير من الجزائريين الراغبين في أداء مناسك الحج الحصول عليها، عبر التجمع لأيام أمام مقر السفارة، لا يتم منحها بشكل مباشر

وبهذه الطريقة، مشيرا إلى أن هناك شروطا لمنحها، حيث يتوجب على طالبها الحصول على تزكية من جهة رسمية تقدم طلبها للسفارة مباشرة.

كما تحدث القائم بالأعمال عن عدد التأشيرات الممنوحة للحجاج الجزائريين هذا العام، موضحا أن مصالح السفارة انتهت لغاية الإثنين من منح 23 ألف تأشيرة ومن المقرر أن يتم بلوغ عدد 25 ألف تأشيرة.

وينتظر عشرات المواطنين يوميا أمام مقر السفارة السعودية بالعاصمة على أمل الظفر بتأشيرة مجاملة لأداء مناسك الحج، ويأتي هؤلاء، نساء ورجالا من مختلف مناطق الوطن، ويقضون ساعات طويلة في طابور طويل تحت أشعة الشمس الحارقة في انتظار تلقي رد إيجابي من السفارة السعودية، بعدما لم يحظوا بالفوز بقرعة الحج التي تجري سنويا على مستوى البلديات، وبعد استنفادهم كافة المساعي والمحاولات للوصول إلى البقاع المقدسة وأداء الركن الخامس من الإسلام، وهم يقضون اليوم بكامله دون أن يستسلموا للحرارة أو التعب الذي أنهكهم، حاملين معهم وثائق من بينها الاستمارة التي سلمت لهم على مستوى مكتب الاستقبال بالسفارة، وهي تتمثل في طلب الحصول على تأشيرة الحج.

وتتكرر محاولات البعض على امتداد السنوات، غير أن الإجراءات تنص على عدم منح تأشيرة أخرى لمن استفاد منها من قبل، إلا بعد مرور مدة خمس سنوات، بدعوى إفساح الفرصة لعدد أكبر من الناس لأداء الحج عن طريق تأشيرة المجاملة التي تعد هبة من قبل السفارة.

وتعمل شركة سعودية معروفة يطلق عليها اسم “أم الجود” على تقديم كافة الخدمات للحجاج الأحرار من إقامة ونقل وغيرها، غير أن الإجراءات المعمول بها في المملكة تلزم هذه الفئة من الحجاج بترك جوازاتهم على مستوى المطارات أو نقاط العبور بالحدود البرية إلى غاية انقضاء موسم الحج والعودة إلى بلدانهم كإجراء احترازي، ورغم تلك المصاعب والعراقيل تشكل تأشيرة المجاملة خيط الأمل الأخير لمن لم يبتسم لهم الحظ للفوز في قرعة الحج.