الرئيسية / محلي / هكذا ستوزع سكنات سيدي عبد الله على مكتتبي “عدل” و”أل. بي. بي” ديسمبر المقبل

هكذا ستوزع سكنات سيدي عبد الله على مكتتبي “عدل” و”أل. بي. بي” ديسمبر المقبل

 كشفت مصادر من وزارة السكن والمدينة والعمران أن الشطر الأول من المدينة الجديدة سيدي عبد الله بالعاصمة سيُسلّم إلى وكالة ترقية السكن وتحسينه عدل وكذا الشركة الوطنية للترقية العقارية، يوم 11 ديسمبر القادم التي ستقوم بتوزيعه على المكتتبين الأوائل يوم 25 ديسمبر.

وحسب نفس المصادر التي صرحت لـ “الموعد اليومي” أن هذا الشطر يضم 10 آلاف سكن دفعة واحدة، خاصة وأن مدينة سيدي عبد الله، تعد أول مدينة يتم إنجازها وفق معايير عصرية متكاملة تتوفر على جميع المرافق الضرورية من الحضانة ومجموعة مدارس، وصولا إلى محطة قطار للنقل الحضري.

وتم اختيار ذكرى تاريخية كبيرة التي تتمثل في مظاهرات 11 ديسمبر بالعاصمة الجزائر والعديد من المدن، لتنظيم حفل كبير بمدينة سيدي عبد الله تحضره شخصيات عديدة هامة، حيث سيتم إطلاق أسماء مجاهدين كبار على مختلف الشوارع والأحياء في المدينة الجديدة سيدي عبد الله. كما سيتم تقسيم المدينة وفق نمط عصري إلى مناطق منظمة بإحكام بخصوص النشاطات الرئيسية لكل شارع من الشوارع على غرار المدن الكبرى في العالم، ولن يسمح بالنشاطات التجارية والإدارات بطريقة فوضوية.

وأضافت المصادر أنه لن يتم من الآن فصاعدا تسمية الأحياء السكنية الجديدة بالأرقام، بل سيتم الشروع انطلاقا من المدينة الجديدة سيدي عبد الله في تسمية الأحياء المنجزة بأسماء شهداء ومجاهدين ورموز تاريخية مهمة.

من جهة أخرى، أنهت مديرية المدينة الجديدة سيدي عبد الله إعداد دفتر الشروط الخاص الذي يحدد معايير النشاطات التي يجب ممارستها في المدينة الجديدة سيدي عبد الله، وتقسيمها وتصنيفها بين النشاطات المختلفة والمهن الحرة والمراكز الخدماتية من بريد وبنوك وتأمينات.

وتضمن دفتر الشروط بنودا تمنع على أصحاب المحلات تغيير النشاط تحت أي ظرف، على أن تكون النشاطات موزعة على أساس دراسة معمقة.

يمكن الحصول على المحلات التجارية بمدينة سيدي عبد الله بطريقة البيع بالإيجار على أساس دفتر الشروط الذي يسحب من مديرية المدينة الجديدة، كما يمكن أن يتم شراء المحلات نقدا.

وتم إقرار الطريقتين لتسهيل العملية بالنسبة للفئات التي لا تتوفر على قيمة المحلات، مما يمكنها من اللجوء إلى طريقة البيع بالإيجار، وخاصة الشباب المتخرج حديثا والذي يريد ممارسة مهن حرة كالأطباء والمحامين ومكاتب الدارسات والصيدليات وغيرها.

وسيمنع مزاولة بعض النشاطات التي تسبب إزعاجا للسكن وتشوه المنظر العام للمدينة على غرار غسل السيارات مثلا، فيما يتم إعلان مناقصات للاستثمارات الخاصة ببناء مراكز تجارية وفق معايير دولية.