الرئيسية / مجتمع / هل تعلم؟.. ما هو اسم الله الأعظم ؟

هل تعلم؟.. ما هو اسم الله الأعظم ؟

قال الشيخُ عبد الرحمن السعدي رحمه الله: “بعضُ الناس يظنُّ أن الاسم الأعظم مِن أسماء الله الحسنى لا يعرفه إلا مَن خصَّه اللهُ بكرامةٍ خارقةٍ للعادة، وهذا ظنٌّ خطأ؛ فإن الله تبارك وتعالى حثَّنا على معرفة أسمائه وصفاته، وأثنى على مَن عرَفها وتفقَّه فيها، ودعا الله بها دعاء عبادة وتعبُّد ودعاء مسألة، ولا ريب أنَّ الاسم الأعظم منها أولاها بهذا الأمر، فإنه تعالى هو الجواد المطلق الذي لا منتهى لجوده وكرمه، وهو يُحب الجود على عباده، ومِن أعظم ما جادَ به عليهم تعرفه لهم بأسمائه الحسنى وصفاته العليا، فالصوابُ أنَّ الأسماء الحسنى كلَّها حسنى، وكلُّ واحدٍ منها عظيم، ولكن الاسم الأعظم منها كلُّ اسمٍ مفرد أو مَقرون مع غيره إذا دلَّ على جميع صفاته الذاتية والفعلية، أو دلَّ على معاني جميع الصفات”.

ولقد ورَد في شأن “اسم الله الأعظم” مجموعة أحاديث، أشهرها: عن أبي أمامة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “اسْمُ اللَّهِ الأَعظَمُ فِي سُوَرٍ مِنَ القُرآنِ ثَلَاثٍ: فِي البَقَرَةِ وَآلِ عِمرَانَ وَطَهَ”؛ رواه ابن ماجه، وحسَّنه الألباني في صحيح ابن ماجه. وعن أنسٍ رضي الله عنه أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسًا ورجلٌ يُصلي ثم دعا: “اللهم إني أسألك بأنَّ لك الحمد، لا إله إلا أنت المنان، بديع السماوات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم “، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دُعي به أجاب، وإذا سُئل به أعطى” رواه أبو داود، وصححه الألباني في صحيح أبي داود. وعن بريدة بن الحصيب رضي الله عنه: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع رجلًا يقول: “اللهم إني أسألك أني أشهد أنك أنت الله، لا إله إلا أنت، الأحد الصمد، الذي لم يلدْ ولم يولدْ، ولم يكن له كُفُوًا أحدٌ”، فقال: “لقد سألتَ الله بالاسم الذي إذا سُئل به أعطى، وإذا دُعي به أجاب” رواه أبو داود، وصححه الألباني.