الرئيسية / رياضي / هل يلجأ راييفاتش الى بن سبعيني مرغما؟
elmaouid

هل يلجأ راييفاتش الى بن سبعيني مرغما؟

 سيخوض قائد المنتخب الوطني، كارل مجاني، مباراة الكاميرون في التاسع أكتوبر المقبل، برسم أولى مباريات دور المجموعات لتصفيات كأس العالم 2018، وهو مهدد بالغياب عن مباراة نيجيريا الموالية ضمن الجولة الثانية.

هذا الأمر قد يضاعف من متاعب الخط الخلفي لـ “الخضر” الذي يشكو من غياب البدائل. وتلقى مدافع ليغانيس الإسباني بطاقة صفراء في لقاء الإياب أمام تنزانيا برسم الدور الثاني للتصفيات المونديالية، وفي حالة حصوله على بطاقة ثانية أمام الكاميرون، فإنه سيتعرض لعقوبة الإيقاف الآلي ويحرم التشكيلة الوطنية من خدماته أمام نيجيريا، وهو أمر أخذه رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة وطلب منه اللعب بحذر.

ومعلوم أن مجاني شارك في محور الدفاع في مباراة ليزوتو الأخيرة إلى جانب هشام بلقروي المحترف في الترجي التونسي، لكن الصربي ميلوفان راييفاتش مدرب الفريق الوطني يعتزم اشراكه في منصب الاسترجاع أمام الكاميرون لتعويض نبيل بن طالب من جهة، ولأنه يحسن شغل منصب قاطع للكرات، وفي حال غاب عن اللقاء سيكون ذلك مؤثرا عليه.

وشكلت إصابة بلقروي ضربة موجعة للمنتخب الوطني الذي يعاني من غياب البدائل في محور الدفاع، حيث يسابق اللاعب السابق لناسيونال ماديرا البرتغالي الزمن للشفاء من إصابة على مستوى الأربطة المعاكسة، حيث تنقل الأسبوع المنصرم إلى قطر لتلقي العلاج بالمركز الإستشفائي المتخصص “أسبيتار” بقطر. وبالتالي سيقود مجاني محور دفاع “الخضر” أمام الكاميرون، وذلك إلى جانب عيسى ماندي لاعب ريال بيتيس الإسباني الذي غاب عن لقاء “ليزوتو” بداعي الإصابة، لكن الأمر الذي يؤرق راييفاتش هو عدم توفر البدائل على دكة البدلاء حيث يفتقر الثنائي بن طيبة لياسين كادامورو (سيرفيست جونيف السويسري) ومهدي تاهارت (باستيا الفرنسي) للخبرة اللازمة والقوة الذهنية لخوض المباريات الكبيرة.

وسيكون مجاني مطالبا بتوخي الحذر أمام الحكم الجنوب إفريقي “دانيال بينيت” الذي سيدير مباراة الجزائر- الكاميرون بملعب مصطفى تشاكر، وذلك لتفادي ما قد يحدث في الكواليس ضد الجزائر من قبل رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم عيسى حياتو الذي قد يدفع هذا الحكم إلى تقديم خدمة جليلة لمنتخب بلاده الكاميرون بأي طريقة كانت كأن يتعمد منح بطاقات صفراء للاعبي الخضر. وأخذ الإتحاد الجزائري لكرة القدم بعين الاعتبار إمكانية غياب بعض المدافعين بصفة اضطرارية، ولهذا برمج تربصا إعداديا للاعبين المحليين بين 26 و28 سبتمبر الحالي والذي استدعى إليه بعض المدافعين على أمل الاستنجاد بهم على غرار سيد علي العمري (وفاق سطيف) وزين الدين ميباراكو (مولودية الجزائر).

وفي ظل المشاكل الكبيرة التي يعاني منها محور دفاع “الخضر”، قد تضطر “الفاف” للصفح عن رامي بن سبعيني الذي علمنا في وقت سابق بأن عدم استدعائه لمباراة

“ليزوتو” لا علاقة له بمستواه وإنما عقوبة له على تفضيله لمشواره على المشاركة في الأولمبياد مع منتخب أقل من 23 سنة. ويوفر بن سبعيني حلولا كثيرة للناخب الوطني راييفاتش على اعتبار أنه متعدد المناصب وأكد ذلك من خلال مستواه الطيب مع نادي ران الفرنسي الذي انتقل إليه خلال فترة التحويلات الصيفية الماضية، حيث شارك في محور الدفاع وقدم أداء جيدا، كما أبلى بلاء حسنا في منصب الظهير الأيسر وكذا متوسط ميدان دفاعي.