الرئيسية / زاوية خاصة / والدي يرفض كل الخطاب ويريد تزويجي بمن له مكانة مرموقة اجتماعيا
elmaouid

والدي يرفض كل الخطاب ويريد تزويجي بمن له مكانة مرموقة اجتماعيا

أنا صديقتكم صفاء من ذراع بن خدة، عمري 32 سنة، موظفة بمؤسسة تربوية، أحظى باحترام الجميع، وحتى وسط أسرتي أعيش حياة هادئة، لكن والدي يريد تعكير صفو حياتي، حيث كلما تقدم لخطبتي شاب يرفضه دون إعطائي السبب رغم رضاي بمن يتقدم لي زوجا، وهذا الأمر يقوم به والدي منذ أكثر من أربع سنوات وفي كل مرة أرغب في معرفة سبب الرفض، لا يقنعني بردّه ويخبرني أنه لم يتقدم لي الرجل المناسب لحد الآن.

 

في البداية صدّقته وقلت إن والدي يحبني ويبحث عن مصلحتي وهو أدرى بهذا الأمر مني، كونه رجل وصاحب تجربة في الحياة، لكن الأمر ليس كذلك، خاصة عندما تقدم لي زميلي في العمل مشهود له بالكفاءة وحسن الخلق والالتزام فرفضه أيضا، وهنا ثارت ثائرتي وأردت أن أعرف سبب الرفض، فعرفت أن والدي يبحث عن صهر له مكانة اجتماعية مرموقة ليتفاخر به أمام الجميع، فرفضت هذا التصور عند والدي وأخبرته أنني أبحث عن رجل يسعدني ويكرمني ولست سلعة للبيع يشتريها وقت ما أراد ويتركها لما يمل منها، وأخبرته أيضا أن سعادتي مع الرجل الملتزم الذي يخاف الله حتى ولو كان فقيرا، فرفض اقتراحي وقال لي إنني ما زلت صغيرة لا أفهم في هذه الأمور.

أنا متمسكة بزميلي في العمل رغم أن والدي متمسك برفضه وعجزت عن إقناعه، لذا لجأت إليك سيدتي الفاضلة لمساعدتي في إقناع والدي بزواجي من زميلي في العمل، وألا أخسره مثل سابقيه.

الحائرة: صفاء من ذراع بن خدة

 

الرد: إن الزواج صديقتي صفاء سنة من سنن الحياة، وشريعتنا الإسلامية تفرض حضور الولي في نكاح أو زواج البنت وبرضاه، لكن هذا لا يفرض عليه منعها من الزواج خاصة إذا توفرت في المتقدم لخطبتها الصفات الحميدة كحسن الخلق والتدين والالتزام، ويمنع الولي أن يستعمل هذا الحق تعسفا ويلحق الضرر بالبنت كما يحدث معك أختي صفاء، ولا يجب على الأولياء أن يغلبوا العادات الموروثة في المجتمع على أحكام الشريعة الإسلامية، وعليك أختي صفاء أن تصري مع والدك بتغيير أفكاره تجاه زواجك وأنك لا تبحثين عن رجل غني بل تبحثين عن رجل متخلق وملتزم، وأخبريه أنك وجدت هذه الصفات في زميلك في العمل، وتطالبيه بالوقوف إلى جانبك لتحقيق هذه الرغبة، وألا يقف ضدك لأن هذا الرجل لا يتوفر على ما يرغب فيه والدك.

وثقي عزيزتي صفاء أن والدك لو وجد منك الإصرار على تحقيق هذا المبتغى، سيقف إلى جانبك ويرضخ لهذا المطلب آجلا أم عاجلا.

وإن لم تصلي إلى ذلك بمفردك، عليك طلب المساعدة من أحد أقربائك أو أفراد عائلتك ممن يثق فيهم والدك ويسمع كلامهم.

وإن شاء اللّه نسمع عنك أخبارا سارة عن قريب بالتوفيق.